انباء عن صفقة سرية بين المخابرات المصرية وحماس

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:43
كشفت مصادر فلسطينية عن "صفقة سرية" أبرمت بين جهاز المخابرات في مصر وقادة من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سمحت السلطات المصرية بموجبها بعودة عشرات من العالقين الفلسطينيين على معبر "رفح" إلى قطاع غزة، مقابل تسليم حركة حماس أحد أعضاء تنظيم القاعدة المطلوبين للقاهرة.

ولأول مرة منذ قرابة أربعة شهور، سمحت السلطات المصرية لنحو مائة فلسطيني بالعودة إلى قطاع غزة، في وقت مبكر من صباح الأحد، منذ أن أعلنت حركة حماس سيطرتها على قطاع غزة، في منتصف يونيو/ حزيران الماضي.

وأكدت مصادر فلسطينية في تصريحات لـCNN عودة عشرات من العالقين على الحدود مع مصر، مشيرة إلى أن معظمهم من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، والذين كانوا قد رفضوا في وقت سابق العودة عبر منفذ "العوجة" الذي يسيطر عليه الجيش الإسرائيلي.

ولكن المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري، نفى إبرام حركته أية صفقات سرية مع السلطات المصرية من أجل السماح بعودة العالقين الفلسطينيين، قائلاً إنهم "مواطنون فلسطينيون، وعودتهم عبر رفح أمر طبيعي، أما الأمر غير الطبيعي، هو عودتهم عبر بوابات الاحتلال الإسرائيلي."

وشدد المتحدث باسم حماس على قوله: "أما الإدعاءات التي وردت أن ما جرى تم بصفقة بموجبها تم تسليم عضو في القاعدة، فهي ادعاءات سخيفة، وتافهة، ولا أساس لها من الصحة، لأنه لا وجود لتنظيم القاعدة في القطاع، حتى يتم تسليمها."

واعتبر أبو زهري أن "هذه الادعاءات تعبر عن حالة الصدمة التي أصابت قيادة السلطة، بفعل هذا الاختراق في قضية المعبر، والتي مارست السلطة على مدار الأشهر الطويلة الماضية دوراً كبيراً لإغلاقه واستبداله بمعابر تخضع لسيطرة الاحتلال."

وفقاً لما ذكر مركز الإعلام الفلسطيني، الخاضع لأمانة سر منظمة التحرير الفلسطينية.

كما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن عودة هؤلاء العالقين ممن كانوا رفضوا العودة من خلال معبر "العوجة"، جاءت بعد اتفاق ابرم بين عدد من قادة حماس الذين كانوا عالقين على المعبر، ومسؤولين في المخابرات المصرية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك