انتخابات رئاسية بلا مفاجآت في اوزبكستان

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 06:19
شوكت ميرزيوييف
شوكت ميرزيوييف

ادلى الناخبون في اوزبكستان باصواتهم الاحد في انتخابات رئاسية يرجح فوز الرئيس بالوكالة شوكت ميرزيوييف فيها بعد ثلاثة اشهر من وفاة اسلام كريموف الذي قاد البلاد لربع قرن.

واغلقت 9300 مركز اقتراع ابوابها مساء الاحد في الساعة 15,00 ت غ. وبلغت نسبة المشاركة في الجمهورية السوفياتية السابقة في اسيا الوسطى التي يناهز عدد سكانها 30 مليون شخص، 87,83 في المئة بحسب ما نقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية عن اللجنة الانتخابية المركزية التي ستعلن النتائج الاثنين.

وهي اول انتخابات تجري في اوزبكستان منذ وفاة كريموف عن 78 عاما في ايلول/سبتمبر الماضي بعد اصابته بنزف في الدماغ بعدما قاد البلاد بقبضة من حديد لمدة 27 عاما.

واعتبر المحللون ان هذه الانتخابات لن تكون على الارجح مختلفة عن تلك التي كانت تنظم في عهده، مذكرين بان اوزبكستان لم تشهد منذ استقلالها اي انتخابات اعتبرها المراقبون الدوليون حرة.

وقال المحلل الاوزبكي كمال الدين رابيموف الذي يقيم في فرنسا ان "صيغة الانتخابات الاوزبكية لم تتغير منذ وفاة كريموف لانه لم يتح الوقت للنظام للتفكير بطريقة مختلفة".

واضاف ان "اوزبكستان لديها رؤيتها الخاصة للديموقراطية ولن تكون هناك مفاجآت".

- شوكت ميرزيوييف الاوفر حظا -

عين شوكت ميرزيوييف (59 عاما) رئيسا بالوكالة بعد ايام على وفاة اسلام كريموف ويبدو انه الاوفر حظا للفوز في الاقتراع لولاية رئاسية من خمس سنوات.

وهو مرشح الحزب الليبرالي الديموقراطي الذي كان كريموف ينتمي اليه. وتنافس مع ثلاثة مرشحين آخرين هم ختمجان كيتمونوف من الحزب الديموقراطي الشعبي، ونريمون عمروف وسرفار اوتاموراتوف العضوان في الحزب الديموقراطي الاجتماعي.

وقال المحلل كمال الدين رابيموف ان "كل شيء جرى للتأكد من ان المرشحين الآخرين مجهولون اكثر من ميرزيوييف لانه لا يتمتع بمكانة كريموف لدى السكان".

وشوكت ميرزيوييف كان حليفا لكريموف لفترة طويلة وتولى رئاسة الحكومة من 2003 الى 2016. وعند تعيينه رئيسا بالوكالة اعتبر ضامنا لبعض الاستمرارية لسياسة الرئيس السابق المتصلبة.

ومنذ وصوله الى السلطة، ضاعف شوكت ميرزيوييف مبادراته لتليين هذه السياسة من العفو عن سجين سياسي شهير الى تأكيد رغبته في اصلاح اقتصاد البلاد الخاضع لسيطرة الدولة بالكامل.

وقال سكوت رادنيتز الخبير في شؤون آسيا الوسطى في جامعة واشنطن لوكالة فرانس برس "استنادا الى ما فعله حتى الآن، يمكننا القول انه يحاول تدوير زوايا نظام كريموف".

وذكر بان هذا النظام يتسم "بمراقبة سياسية صارمة واقتصاد متداع وقطاع زراعي متخلف". واضاف ان "هذا الامر مجد للاحتفاظ بالسلطة والابقاء على نسبة نمو منخفضة ومستقرة لكنه يخنق الناس العاديين".

- باتجاه اوزبكستان اقل عزلة؟ -

وشوكت ميرزيوييف الذي يعتبره المحللون مواليا لروسيا، التقى فلاديمير بوتين عندما زار الرئيس الروسي ضريح اسلام كريموف في سمرقند بشمال غرب البلاد. واكد بوتين حينذاك لميرزيوييف انه يمكنه الاعتماد على روسيا "كواحدة من اقرب الدول الصديقة".

وكانت اوزبكستان حافظت في عهد كريموف الذي حكم البلاد بلا منازع، على علاقات ودية مع معظم القوى الاجنبية الموجودة في آسيا الوسطى. لكن هذا البلد الذي يملك اقوى جيش في المنطقة، لم يتخذ موقفا منحازا الى روسيا او الى الولايات المتحدة واستفاد من تنافسهما في المنطقة.

ففي 2012 انسحبت طشقند من منظمة معاهدة الامن الجماعي التي تقودها موسكو. وكانت قد الغت في 2005 اقامة قاعدة عسكرية طلبتها واشنطن لعملياتها.

وفور وصوله الى السلطة، ابقى شوكت ميرزيوييف هذه السياسة الخارجية مؤكدا ان البلاد لن تشارك في "اي تحالف عسكري او سياسي ولن تسمح باقامة قواعد او بنى تحتية عسكرية على اراضيها".

لكن المحللين يرون انه يمكن ان يغير مواقفه بعد انتخابه رئيسا. وقال رابيموف "يمكن ان يتابع هذه السياسة التي تقضي بعدم الانضمام الى تكتلات عسكرية، لكنني اعتقد ان اوزبكستان ستبدأ زيادة مشاركتها في مبادرات دولية".

واضاف ان "شوكت ميرزيوييف سيدرك ان البلاد لا يمكنها البقاء وهي معزولة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك