اوروبا تعزز عقوباتها ومجلس الامن يخفق بالتفاهم على قرار بشأن سوريا

منشور 18 كانون الثّاني / يناير 2012 - 04:40
صورة بثها وكالة سانا تظهر المراقبين العرب خلال لقائهم مسؤولين سوريين في طرطوس
صورة بثها وكالة سانا تظهر المراقبين العرب خلال لقائهم مسؤولين سوريين في طرطوس

 

اخفق مجلس الامن المنقسم في التوصل الى تفاهم حول اصدار قرار يتعلق بسوريا في حين قررت دول الاتحاد الاوروبي فرض عقوبات جديدة على 22 شخصا وثماني منظمات او مؤسسات اضافية بسبب تواصل اعمال القمع في هذا البلد.
واعلن دبلوماسيون ان محادثات في مجلس الامن الدولي بشأن مشروع قرار روسي حول الوضع في سوريا استمرت اكثر من اربع ساعات الثلاثاء ومن دون ان يقترب اعضاء المجلس من اتفاق.
وبحث خبراء من الدول ال15 الاعضاء في المجلس النص الروسي الجديد الذي اشتمل على تغييرات طفيفة للمشروع السابق الذي تقدمت به روسيا في في كانون الاول/ديسمبر التي اقترحتها الدول الاوروبية والولايات المتحدة في وقت تزايدت فيه الانتقادات حول عجز الامم المتحدة امام اعمال العنف في سوريا.
وقبل بدء المشاورات، قالت الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا ان مشروع القرار الروسي غير مقبول فيما لم تدل روسيا باي تصريح ليل الثلاثاء الاربعاء، لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اكد الاربعاء ان موقف الدول الغربية تجاه سوريا "منحاز الى طرف واحد".
واثارت روسيا غضب واشنطن والاتحاد الاوروبي برفضها دعم فرض حظر على بيع الاسلحة لسوريا رغم ان الامم المتحدة قدرت عدد قتلى العنف في سوريا باكثر من 5000 شخص.
ولا تزال موسكو تبقي على علاقات وثيقة مع حليفتها منذ العهد السوفياتي، وتعد المزود الرئيسي للاسلحة الى دمشق وتحتفظ روسيا بقاعدة بحرية في ميناء طرطوس السوري.
واكد لافروف ان روسيا سترفض نشر اي قوات في سوريا او فرض اي عقوبات عليها. وقال "بالنسبة لنا الخط الاحمر واضح. لن ندعم فرض اي عقوبات"، مؤكدا ان اي دولة ترغب في اي تدخل عسكري في سوريا "لن تحصل على اي تفويض من مجلس الامن الدولي".
وقال لافروف ان روسيا ستستخدم حق النقض لمنع اي مقترحات للتدخل العسكري في سوريا بعدما عبر امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اعرب السبت عن تأييده لارسال قوات عربية الى سوريا لوقف اعمال العنف، في اول دعوة من هذا النوع تصدر عن رئيس دولة عربي.
وكانت دمشق ردت الثلاثاء انها ترفض نشر قوات عربية، مؤكدة ان الشعب السوري "سيتصدى لاي محاولة للمساس بسيادة سوريا وسلامة اراضيها".
كما اتهمت صحيفة سورية رسمية الاربعاء قطر بتمويل وتسليح المعارضين لنظام الرئيس بشار الاسد.
وكتبت صحيفة تشرين عن دعوة امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ان "هذا الذي لا يمانع بارسال قوات عربية الى سوريا هو نفسه منخرط حتى العظم في تسليح وتمويل وتدريب والتغطية على الارهابيين الذين يقتلون مدنيين سوريين وهو نفسه من يدافع عن سفاكي الدماء من حملة البلطات والسواطير والسيوف (...) الذين يسميهم ثوارا".
وتزامن مع ذلك مع قرار اتخذته دول الاتحاد الاوروبي بفرض عقوبات جديدة على 22 شخصا وثماني منظمات او مؤسسات اضافية بسبب تواصل اعمال القمع، حسبما افادت مصادر دبلوماسية لوكالة فرانس برس الاربعاء.
واتخذ القرار على مستوى دبلوماسيين يمثلون دول الاتحاد الاوروبي في بروكسل ومن المفترض ان يتم تبنيه رسميا الاثنين خلال اجتماع لوزراء الخارجية في بروكسل.
وستشمل الاجراءات الجديدة تجميد الودائع ومنع السفر الى اوروبا، مما يوسع اللوائح السوداء الموجودة.
من جهتها، دافعت بكين الحليف الثاني للنظام السوري من جديد الاربعاء عن خطة للخروج من الازمة في سوريا تحت اشراف الجامعة العربية، معتبرة ان مهمة المراقبين فيها "فعالة" وان على مجلس الامن التشجيع على "حوار سياسي" حتى لو ان مهمة المراقبين العرب تعرضت لانتقادات كثيرة بسبب عجزها عن وقف اراقة الدماء.
وقتل 400 شخص في سوريا منذ انتشار مراقبي الجامعة العربية المكلفين مراقبة تطبيق خطة عربية للخروج من الازمة في 26 كانون الاول/ديسمبر، بحسب مسؤول في الامم المتحدة.
وياتي ذك فيما اكد مساعد المراقب العام للجماعة والعضو في المجلس الوطني الذي يضم غالبية تيارات المعارضة السورية محمد فاروق طيفور في مقابلة نشرتها صحيفة الحياة الاربعاء ان وسطاء ايرانيين قدموا عرضا "بانهم مستعدون للمفاوضة على كل الحكومة شرط بقاء بشار (الاسد) رئيسا فابلغناهم باننا لا يمكن ان نقبل ببقائه".
ودعا القيادي في الجماعة الجامعة العربية الى "اصدار تقرير وتحويله الى مجلس الامن"، مشددا على ان "هناك مسؤولية على المجتمع الدولي تتمثل بضرورة حماية المدنيين (...) عبر الممرات الامنة وايجاد منافذ للاغاثة".
واكد طيفور ان "الثورة السورية ما زالت سلمية متهما النظام السوري "بحرف المسيرة باتجاه السلاح وباتجاه طائفي لكنه لن يتمكن" من ذلك.
ميدانيا، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان شخصين قتلا وجرح اخرون برصاص الامن السوري الاربعاء في محافظة ادلب (شمال غرب) التي شهدت احدى مدنها وصول قافلة عسكرية تضم عشرة اليات ومئات الجنود.
كما اكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "الاليات العسكرية من ناقلات جند ودبابات لاتزال منتشرة في معظم المراكز التي كانت متواجدة فيها منذ ستة ايام في الزبداني (ريف دمشق) ".
الا انه اشار الى ان "اليوم لم يشهد قصفا خلافا لما حدث خلال الايام الماضية" في هذه المدينة حيث "تكبد الجيش خسائر بالعتاد والارواح"، على حد قوله.
ولم يتمكن المرصد من ان يؤكد ما اذا كان ذلك يعود الى اتفاق جرى بين الجيش ومنشقين ينص على "انسحاب الدبابات من محيط الزبداني والافراج عن الاسرى على الا يقوم المنشقون بضرب الحواجز التي اقامها الجيش في الزبداني".
وتشهد سوريا منذ منتصف آذار/مارس الماضي حركة احتجاجية تقمعها السلطات بقسوة متهمة "عصابات مسلحة" بزرع الفوضى وارتكاب اعمال عنف وعددا من الدول الغربية بالتآمر على سوريا.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك