اولمرت لا يتوقع تقدما كبيرا في مؤتمر الشرق الاوسط

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 01:59
قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت يوم الاحد ان المؤتمر الذي ترعاه الولايات المتحدة بشان اقامة دولة فلسطينية لن يسفر عن تقدم كبير في مسعى لتجنب تمرد من شركاء يمينيين في الائتلاف الاسرائيلي الحاكم.

وهدد عضوان في الائتلاف الذي يتزعمه اولمرت بالانسحاب من الحكومة اذ ما ناقش المؤتمر أكثر القضايا حساسية الخاصة بمصير القدس والاماكن المقدسة فيها.

وقبل اجتماع حكومته صرح أولمرت للصحفيين بأن المؤتمر الذي يتوقع أن يعقد في اواخر نوفمبر تشرين الثاني او بداية ديسمبر كانون الاول "لا يهدف الى ان يكون حدثا في حد ذاته او حدثا من أجل التوصل لاتفاق او احراز تقدم تاريخي." وقال انه ينبغي النظر للمؤتمر الذي سيعقد في انابوليس بماريلاند على انه فرصة للمجتمع الدولي لدعم المفاوضات الرامية لاقامة دولة فلسطينية والتي يتوقع ان تبدأ بشكل رسمي عقب المؤتمر. وكلف اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس فريقي التفاوض باعداد مسودة وثيقة مشتركة تصدر عن المؤتمر تتناول ما يطلق عليها قضايا الوضع النهائي بما في ذلك الحدود ومصير القدس وملايين اللاجئين الفلسطينيين. والهدف من الوثيقة المشتركة ان تكون اساسا لمفاوضات رسمية بشان اقامة دولة فلسطينية والتي قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات انه ينبغي ان تستكمل بحلول اغسطس اب. وقال افيجدور ليبرمان وزير الشؤون الاستراتيجية وابرز عضو يميني في حكومة اولمرت انه حذر ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش من أن حكومة اولمرت قد تنهار اذا تمادت المحادثات أكثر من اللازم.

وصرح ليبرمان للقناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي الليلة الماضية "اذا ما ناقشوا في مؤتمر انابوليس القضايا الرئيسية... لن تكون هناك حكومة ولن يكون هناك ائتلاف." وقال ايلي يشاي الوزير بالحكومة الاسرائيلية وزعيم حزب شاس المتشدد انه ايضا حذر وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس خلال زيارتها الاسبوع الماضي من أن المؤتمر "قد يهز اركان الحكومة". وقد يؤدي انهيار الائتلاف الذي يتزعمه اولمرت لاجراء انتخابات جديدة ويحتمل ان يؤدي ذلك لتوقف تحركات السلام في الفترة المتبقية من رئاسة بوش.

وجاءت تصريحات اولمرت قبل سفره لباريس حيث سيجتمع مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي غدا الاثنين.

ويجتمع أولمرت مع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون في لندن يوم الثلاثاء قبل عودته للقدس. ويتصدر جدول أعمال المحادثات برنامج ايران النووي ومؤتمر انابوليس بشأن الدولة الفلسطينية. وسيكون هذا أول اجتماع بين أولمرت وكل من ساركوزي وبراون منذ توليهما منصبيهما.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك