ايران تجري تجربة على نسخة معدلة من صاروخ شهاب -3 وتتمسك ببرنامجها النووي السلمي

منشور 11 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اجرت ايران تجربة جديدة على نسخة معدلة من صاروخ شهاب -3 متوسط المدى الذي يثير مخاوف اسرائيل فيما اكد الرئيس محمد خاتمي تمسك بلاده بساستها النووية السلمية. 

نقلت وكالة الانباء الايرانية عن وزارة الدفاع ان ايران اجرت اليوم الاربعاء تجربة على نسخة معدلة من صاروخها التقليدي شهاب-3 المتوسط المدى الذي ينظر اليه كسلاح موجه ضد اسرائيل.  

واضافت الوكالة ان وزارة الدفاع أعلنت ان النسخة الأخيرة من شهاب-3 تم اختبارها اليوم. وتابعت ان هذه التجربة الميدانية كان هدفها تقييم التعديلات الأخيرة التي أدخلت على الصاروخ انطلاقا من نتائج الابحاث.  

وكان وزير الدفاع الاميرال علي شمخاني اعلن السبت الماضي ان التجربة ستكون في وقت قريب. واوضح ان التحسينات التي أدخلت على الصاروخ، وقدمت على انها من افضل ما يمكن، هي دفاعية ورادعة من التكنولوجيا العسكرية للجمهورية الاسلامية ولا تتعلق فقط بالمدى وانما بخصائص اخرى ايضا.  

من ناحية اخرى، اكد الرئيس الايراني محمد خاتمي على سلمية البرنامج النووي لبلاده مشيرا فى الوقت نفسه الى تصميم بلاده على اقتناء التكنولوجيا النووية المستخدمة للاغراض السلمية. وقال خاتمي خلال مؤتمر صحفي عقب جلسة لمجلس الوزراء الايراني ان عملية تخصيب اليورانيوم حق من حقوق ايران المشروعة والمنصوص عليها في معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية.  

ونفى سعى ايران لانتاج الاسلحة النووية التي وصفها بأنها تتعارض والتعاليم الاسلامية التي يستند عليها النظام الحاكم فى طهران. وأوضح ان بلاده اقترحت أن تكون المنطقة خالية من الاسلحة النووية مؤكدا أن ايران مستعدة للتوقيع على أى تعهد من شانه طمأنة المجتمع الدولي بعدم رغبتها في انتاج اسلحة نووية.  

ووصف خاتمي الضغوط التى تتعرض لها ايران بأنها سياسية وقال ان بلاده نفذت جميع بنود البرتوكول الاضافى قبل مصادقه مجلس الشورى عليه. وأعرب عن أمله في عدم رفع الملف النووي الايراني الى مجلس الامن غير أنه قال انه إذا حدث ذلك فلن يكون أسوأ مما عليه الان.  

وشدد على موقف ايران الداعي للمساهمة في إعادة الهدوء والاستقرار في العراق منتقدا الهجوم الذي تتعرض له الاماكن والمدن العراقية المقدسة. وقال إن اعمال العنف لا تخدم الشعب العراقي كما انها لا تخدم رحيل قوات الاحتلال من العراق.  

وحول امكانية الحوار مع الولايات المتحدة من اجل تقليل الضغوط على البرنامج النووي الايرانى اوضح خاتمي ان واشنطن لا ترغب في مفاوضات ولا تريد احترام السيادة الايرانية. غير أنه قال ان ايران لا ترى مانعا من الحوار مع واشنطن اذا كان هناك احترام متبادل واحترام للسيادة الايرانية. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك