ايران: لن نوقف تصدير النفط والسعودية عاجزة عن سد حاجة السوق

منشور 31 تمّوز / يوليو 2018 - 07:00
تصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة بشكل ملحوظ
تصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة بشكل ملحوظ

شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على أن بلاده لا تسعى إلى تصعيد التوتر الإقليمي وتقويض الملاحة الدولية، لكنها لن تتخلى عن حقها في تصدير النفط إلى دول أخرى.

ووصف روحاني، أثناء تسلمه اليوم أوراق اعتماد السفير البريطاني الجديد روبرت ماكير، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والمجتمع الدولي عام 2015 بأنه خطوة غير مشروعة، مشيرا إلى أن الكرة الآن في ملعب أوروبا فيما يخص الفرص المحدودة المتبقية لتطوير العلاقات مع الجمهورية الإسلامية.

وندد الرئيس الإيراني بعدم التنفيذ الكامل لبنود الاتفاق النووي في القطاعات التجارية والاقتصادية والعلاقات المصرفية، قائلا: "نحن اليوم في مرحلة تاريخية مهمة جدا فيما يتعلق بالاتفاق النووي، ومن المهم للغاية للشعب الإيراني أن تبين أوروبا موقفها بوضوح إزاء الإجراءات الواجب اتخاذها تعويضا عن خروج أمريكا اللاقانوني من الاتفاق النووي".

وجاءت هذه التصريحات في وقت تصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة بشكل ملحوظ، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو الماضي الخروج من الصفقة النووية، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران، رغم معارضة الأطراف الأخرى في الاتفاق.

وذكر قائد القوات البحرية في الجيش الإيراني، الأميرال حسين خانزادي، اليوم أن بقاء مضيق هرمز مفتوحا مرتبط بتأمين المصالح الإيرانية، داعيا المجتمع الدولي إلى تنفيذ التزاماته تجاه طهران.

اعتبر مندوب إيران في مجلس محافظي منظمة "أوبك" حسين كاظمبور أردبيلي، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واهم إذا اعتقد بأن السعودية ستعوض عن الصادرات النفطية الإيرانية.

وقال كاظمبور أردبيلي في تصريح لوكالة "رويترز": "يبدو أن الرئيس ترامب أصبح رهينة لدى السعودية وعدد من المنتجين، عندما ادعوا بأنهم يستطيعون التعويض عن الـ 2.5 مليون برميل يوميا من الصادرات الإيرانية، وشجعوه على اتخاذ تدابير ضد إيران".

وتابع قائلا: "والآن يبيع (هؤلاء المنتجون) وروسيا كميات أكبر من النفط وبأسعار أعلى، وهذا ليس على حساب الإنتاج الإضافي، بل احتياطياتهم".

وأضاف أن أسعار النفط، التي يطالب ترامب منظمة "أوبك" بتخفيضها من خلال زيادة الإنتاج، سترتفع إن لم تقدم الولايات المتحدة إعفاءات لمشتري النفط الإيراني.

وأشار إلى "أنهم يدعون أيضا لاستخدام الاحتياطي الاستراتيجي الأمريكي من النفط. وهذا يعني ارتفاع الأسعار أيضا. وإذا كانت هناك إعفاءات أمريكية لزبائننا فهذا سيكون بسبب فشل المخادعين، وإن لم تقدم فهذا سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار من جديد".

واعتبر المسؤول الإيراني أن السعودية وشركاءها وضعوا الرئيس ترامب في موقف محرج، حيث قال: "لقد علقوه على الحائط. وهم الآن يريدون أوبك كبرى، التهاني للرئيس ترامب وروسيا والسعودية".

وقال مخاطبا ترامب، إن "الحل الطويل الأمد، أيها السيد الرئيس، هو دعم وتسهيل زيادة القدرات الإنتاجية في كافة الدول، بشكل يتناسب مع حجم احتياطياتها من النفط والغاز".

وكانت المملكة السعودية قد قررت تعليق جميع شحنات النفط الخام التي تمر عبر مضيق باب المندب "إلى أن تصبح الملاحة خلال المضيق آمنة"، على خلفية استهداف جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) ناقلتي نفط تابعتين للمملكة الأسبوع الماضي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك