ايران: نستطيع إطلاق ”11 ألف صاروخ في دقيقة”

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:24
قال أحد كبار قادة الحرس الثوري الإيراني إن إيران قادرة على إطلاق 11 ألف صاروخ على قواعد العدو خلال الدقيقة الأولى من تعرضها لأي هجوم.

ونقلت قناة تلفزيونية إيرانية شبه رسمية عن الجنرال محمود شاهارباجي، قائد مجموعة الصواريخ داخل الحرس الثوري، قوله إن إيران حددت كل مواقع العدو وهي مستعدة للرد على أي هجوم محتمل في أقل من دقيقة.

وأضاف الجنرال شاهارباجي في تصريحه التلفزيوني قائلا: " لقد تم تحديد قواعد ومواقع العدو...قوات الحرس الثوري البرية ستطلق 11 ألف صاروخ ضد مواقع العدو المحددة سلفا خلال الدقيقة الأولى من تعرض الأراضي الإيرانية لأي عدوان".

ولم يحدد الجنرال شاهارباجي طبيعة القواعد أو العدو الذي يُحتمل أن تستهدفه الصواريخ الإيرانية ولم يشر في حديثه إلى عدوي إيران اللدودين بالاسم وهما إسرائيل والولايات المتحدة.

لكن الولايات المتحدة لديها قوات تبلغ 40 ألف جندي متمركزين في قواعد أمريكية مختلفة على امتداد بلدان الخليج و 20 ألف جندي في المياه الإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط.

كما تملك القوات الأمريكية 160 ألف جندي في العراق ونحو 25 ألف جندي في أفغانستان المجاورة لإيران.

وكذلك، نقل التلفزيون الإيراني شبه الرسمي عن الجنرال شاهارباجي قوله إن الرادارات الإيرانية التي تتولى مهمة اكتشاف وتحديد مسار صواريخ الأعداء تغطي منطقة الخليج والحدود الإيرانية-العراقية.

وأضاف الجنرال شاهارباجي أن الحرس الثوري سيحصل على صورايخ يبلغ مداها 250 كيلومترا لكنه لم يدل بتوضيحات إضافية.

ويُذكر أن الكونجرس الأمريكي كان قد دعا الى اعتبار الحرس الثوري الايراني منظمة ارهابية.

كما صوت بأغلبية 397-16 صوتا على مشروع قرار يقضي بحظر الاستثمارات الأجنبية في ايران، وفي قطاع الطاقة بشكل خاص، باقتراح من السيناتور الديموقراطي توم لانتوس.

وتندرج اثنتان واربعون منظمة على قائمة الحكومة الامريكية للمنظمات الارهابية الاجنبية، من بينها تنظيم القاعدة وحزب الله اللبناني وحركتا حماس والجهاد الاسلامي الفلسطينيتان.

وكان الحرس الثوري قد أنشئ بعد ثورة عام 1979 بفترة قصيرة، من أجل الدفاع عن قيم الجمهورية الإسلامية التي أسسها آية الله الخميني.

ويُقدر افراد الحرس الثوري بنحو 125 ألفا ويعمل بشكل منفصل عن الجيش الايراني الاساسي، ويتباهى ببناء قدرات قواته البرية والبحرية والجوية واستخباراته وقواته الخاصة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك