ايطاليا: لا بد من ضرب "الجهاديين" في ليبيا

منشور 30 آذار / مارس 2016 - 12:03
وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني
وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني

ذكر وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني الأربعاء، ان الإخفاق الممتد لتنصيب حكومة وحدة وطنية في ليبيا، ربما يدفع المجتمع الدولي إلى قصف معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في البلاد بالقنابل .

كان النواب الليبيون قد وقعوا في كانون أول/ديسمبر 2015 اتفاق سلام بوساطة الأمم المتحدة، ينص من بين أشياء أخرى على تشكيل حكومة وفاق وطني، بهدف إنهاء سنوات من عدم الاستقرار في الدولة الغنية بالنفط. ولكن العديد من السياسيين وقادة الميليشيات رفضوا الاتفاق.

وفي حوار مع صحيفة كوريري ديلا سيرا، قال جنتيلوني إن بلاده تدعم جهود حكومة الوحدة الوطنية برئاسة فايز سراج لشغل المنصب في طرابلس، ولكنه قال هذا يجب أن يحدث خلال ” فترة زمنية معقولة “.

وأضاف الوزير الايطالي قائلاً ” وإلا فنحن نجازف بأن يسود نهج هؤلاء الذين يقولون إن إرساء الاستقرار في ليبيا وهم، وبالتالي نحن نحتاج إلى شن غارات جوية مكثفة على مواقع الجهاديين “.

يشار إلى ان القلق ينتاب أوروبا والولايات المتحدة لشهور بشأن توسع تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا، التي تشهد فوضى منذ الاطاحة المدعومة من منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالديكتاتور معمر القذافي الذي حكم البلاد لفترة طويلة.

ومن ناحية أخرى، ذكرت صحيفة ” لا ستامبا ” ان ايطاليا مازالت تعارض إرسال قوات برية، ولكن قد تذعن للضغط من الولايات المتحدة وتعرض وحدات خاصة صغيرة ومقاتلات من أجل عمليات محتملة في ليبيا.

وقالت لاستامبا إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد يناقش مسألة ليبيا مع الحلفاء الأوروبيين، على هامش قمة الأمن النووي الجمعة في واشنطن.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك