باراك: اسرائيل ستمتلك نظاما مضادا للصواريخ بحلول 2010

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:05
قال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك يوم الاربعاء ان نظام دفاع اسرائيليا لإسقاط الصواريخ الفلسطينية القصيرة المدى قد يصبح جاهزا بحلول العام 2010 .

وقد فشلت اسرائيل في إيقاف الهجمات الصاروخية من قطاع غزة بعد انسحابها من القطاع في عام 2005 ويجادل باراك بأنه يجب إيجاد إجراءات مضادة فعالة قبل دراسة أي انسحاب من الضفة الغربية.

وأجرى باراك هذا الاسبوع محادثات في واشنطن بشأن مشروع امريكي اسرائيلي مشترك لنظام لمواجهة مخاطر الصواريخ الذاتية الدفع.

وقال باراك يوم الاربعاء ان أدنى طبقات المشروع وهو ما يسمى نظام القبة الحديدية يقترب من الاكتمال.

وقال للصحفيين "اذا سارت كل الامور على ما يرام فقد يمكننا خلال عامين ونصف إجراء أول تجاربنا."

ويوصف نظام القبة الحديدية الذي تقوم على تطويره شركة رفائيل الاسرائيلية بانه أكثر الاجراءات فعالية في مواجهة الصواريخ البدائية التي يفضلها النشطاء الفلسطينيون.

والطبقة التالية من النظام المضاد للصواريخ هو ما يسمى مقلاع داود الذي يهدف لمواجهة الصواريخ المتوسطة المدى كتلك التي أطلقها مقاتلو حزب الله على اسرائيل خلال حرب لبنان عام 2006 .

وقال باراك ان مقلاع داود -وهو مبادرة اسرائيلية امريكية مشتركة- "سيستغرق وقتا أطول قليلا" من القبة الحديدية للوصول الى مرحلة إجراء التجارب.

وأعلى طبقات النظام المضاد للصواريخ هو ما يسمي السهم-2 الذي يجري تطويره بالتعاون مع البنتاجون ودخل الخدمة منذ عدة أعوام. وتعتبر اسرائيل النظام الصاروخي السهم-2 دفاعها الرئيسي في مواجهة أي هجمات سورية او ايرانية بصواريخ ذاتية الدفع في المستقبل.

وقال باراك ان اسرائيل والولايات المتحدة قررتا توسيع قدرات الصاروخ السهم ليسقط عدة صواريخ ذاتية الدفع مغيرة في وقت واحد وإعادة تجديده تحت اسم السهم-3 .


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك