بان كي مون يشعر بإهانة بسبب عدم استقباله رسميا في إسرائيل

منشور 22 آذار / مارس 2010 - 02:11
يشعر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإهانة عميقة للغاية بسبب عدم حضور أي مسؤول رسمي لاستقباله في مطار بن غوريون الدولي لدى وصوله إلى إسرائيل مساء الجمعة الماضي.

وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الاثنين أن عدم وصول أي مسؤول إسرائيلي رسمي لاستقبال بان أثار غضبه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الأمم المتحدة قوله إن بان شعر بالإهانة حتى أعماق نفسه من تعامل الإسرائيليين.

ويشار إلى أنه بموجب بروتوكول الأمم المتحدة فإن المتبع لدى زيارة الأمين العام لدول العالم أن يستقبله أحد زعماء الدولة التي يزورها، وفي العادة يستقبله رئيس وزراء أو رئيس أو نائب الرئيس كونه يعتبر أحد أهم الشخصيات في العالم.

لكن القيادة الإسرائيلية امتنعت عن استقبال بان بادعاء أنه وصل إلى إسرائيل مساء الجمعة وبعد دخول يوم السبت، وفقا للعقيدة اليهودية، وبموجب أنظمة وزارة الخارجية الإسرائيلية فإن أية شخصية تصل إلى إسرائيل في أيام السبت أو الأعياد اليهودية لا تحظى باستقبال إسرائيلي رسمي.

ولهذا السبب لم يتم إجراء استقبال رسمي للأمين العام للأمم المتحدة، وإنما استقبله الحراس الشخصيون من جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) الذين حرسوه خلال زيارته لإسرائيل.

وبدلا من الاستقبال الرسمي أرسلت وزارة الخارجية الإسرائيلية مندوبا عن شركة (رويال سيرفيس) الإسرائيلية التي تعتني بشؤون الشخصيات الهامة جدا التي تصل إلى إسرائيل لانتظار بان في المطار والاعتناء بختم جواز سفره.

ولم ينته هذا الحادث الدبلوماسي عند هذا الحد وإنما نشأت مشكلة ثانية لدى مغادرة بان إسرائيل بعد منتصف ليلة الأحد الاثنين على متن رحلة جوية تجارية عادية.

وبموجب أنظمة وزارة الخارجية الإسرائيلية فإنه ليس متبعا وداع ضيوف بشكل رسمي في حال غادر إسرائيل بعد منتصف الليل، كما أنه بما أن الحديث يدور عن رحلة جوية تجارية عادية فإنه لا يتم وضع البساط الأحمر.

وقالت (يديعوت أحرونوت) أنه على خلفية الحرج والمشاعر الصعبة التي رافقت استقبال بان قررت وزارة الخارجية الإسرائيلية تدارك الأمور برفع أعلام الأمم المتحدة في مطار بن غوريون احتراما للضيف.

وكذلك فإنه تم بذل جهود حثيثة حتى اللحظة الأخيرة قبل مغادرة الأمين العام من جانب وزارة الخارجية ومكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لإيجاد وزير قد يكون مستعدا لمرافقة بان إلى المطار ووداعه بشكل رسمي هناك.

وفي نهاية المطاف وافق الوزير الإسرائيلي دان مريدور على القيام بالمهمة ووداع بان بشكل رسمي وقد التقى مريدور مع الأمين العام في قاعة المسافرين في المطار ورافقه حتى سلم الطائرة.

وعقبت وزارة الخارجية الإسرائيلية على عدم استقبال الضيف الأممي بالقول إنه ليس متبعا أن يستقبل مبعوثو دولة إسرائيل ضيوفا رسميين أو غير رسميين بعد دخول السبت، وقد تم توضيح الأمر جيدا لحاشية الأمين العام للأمم المتحدة وحتى أنه تم الاتفاق معهم على ذلك بصورة واضحة.

ويشار إلى أن بان التقى خلال زيارته لإسرائيل عددا من المسؤولين بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك ونائب وزير الخارجية داني أيالون، وبحث معهم في عدد من القضايا بينها العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين ومواضيع اقتصادية وإنسانية تتعلق بقطاع غزة الذي زاره بان أيضا، والموضوع النووي الإيراني، كما التقى مع والدي الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة غلعاد شاليط.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك