بدء التصويت الإلكتروني بمجلس النواب المصري لأول مرة منذ 149 عامًا

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2016 - 12:32
مبنى البرلمان المصري
مبنى البرلمان المصري

بدأ مجلس النواب المصري، الأحد، تطبيق نظام التصويت الإلكترونى، لأول مرة فى تاريخ البرلمانات المصرية، منذ 149 عامًا، حيث انطلق البرلمان المصري الأول.

وجاءت بداية التصويت الإلكتروني في مجلس النواب الذي انطلقت جلساته في 10يناير/ كانون ثاني الجاري، في تمرير القرارات بالقوانين التي صدرت، خلال فترة تعطيل البرلمان بعد اطاحة الجيش محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب.

وأول القوانين التي تم التصويت عليها إلكترونيًا، الأحد، هو قانون الانتخابات الرئاسية، الذي تم على أساسه انتخاب الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي في يونيو/ حزيران 2014، وهو ما تم الموافقة عليه بأغلبية تصويت النواب الحاضرين.

ويناقش المجلس النيابي، أكثر من 30 قرارًا بقانون من ضمن 341 قرارًا سيعرضون خلال الأيام المقبلة، ويجب الانتهاء من إقرارها أو تعديلها خلال 15 يومًا منذ إنطلاق المجلس، وفق ما يقره الدستور المصري في هذا الصدد، وسط توقعات نيابية وخبراء بتمرير أغلب القوانين.

ومنذ نشأة البرلمان المصري تحت اسم “مجلس النواب”، في نوفمبر/ تشرين الثاني 1866، كان أعضاء البرلمان يلجأون للتصويت، برفع الأيدي، فإن مثلت الأيدي المرفوعة “أغلبية”، يقول رئيس المجلس “موافقة”، وإن كانت أقلية يقول “رفض”.

وأفضت النتائج الأخيرة في الانتخابات النيابية التي أجريت خلال أكتوبر/ تشرين أول، ونوفمبر/ تشرين ثاني، وديسمبر/ كانون أول، على مرحلتين وجولتي إعادة، في 27 محافظة، إلى فوز أغلبية كبيرة مؤيدة للنظام الحاكم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك