بعد مقتل 12 من جنودها تركيا تقصف شمال العراق

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:48
قال مسؤول عسكري كردي إن الجيش التركي أطلق قذائف مدفعية على المنطقة الحدودية بشمال العراق في وقت مبكر من صباح الاحد. وياتي القصف بعد قتل المتمردين الاكرادا 12 جنديا تركيا في كمين في الجبال قرب الحدود العراقية.

قصف تركي

قال مسؤول عسكري كردي إن الجيش التركي أطلق قذائف مدفعية على المنطقة الحدودية بشمال العراق في وقت مبكر من صباح الاحد.

وتابع لرويترز "صباح اليوم الساعة السادسة صباحا (0300 بتوقيت جرينتش) قصف (الجيش التركي) حوالي 11 منطقة على طول الحدود. لم يسقط قتلى أو جرحى."

وبالرغم من أن القصف التركي للمنطقة الحدودية ليس غير معتاد الا أن التوتر يتزايد منذ أن صرح البرلمان التركي للقوات بعبور الحدود الى شمال العراق لمطاردة متمردين يستخدمون المنطقة كقاعدة.

مقتل 12 جندي

وياتي القصف بعد ان ذكرت مصادر أمنية تركية إن متمردين أكرادا قتلوا 12 جنديا تركيا على الأقل وأصابوا 11 آخرين يوم الأحد في كمين في الجبال قرب الحدود العراقية.

وأضافت أن القتال مستمر بين القوات والمتمردين في المنطقة الحدودية.

وسيزيد الهجوم الضغط على تركيا لارسال قوات إلى شمال العراق لمطاردة المتمردين. وصرح برلمان تركيا يوم الأربعاء بشن عمليات عبر الحدود ضد المتمردين الذين يستخدمون المنطقة كقاعدة.

ووقع الاشتباك في إقليم هكاري الجبلي حيث تنتشر أعداد كبيرة من القوات التركية في محاولة لمنع المتمردين من حزب العمال الكردستاني المحظور من العبور من القواعد العراقية لشن هجمات داخل تركيا.

وحثت الولايات المتحدة حليف تركيا في حلف شمال الأطلسي وحكومة بغداد أنقرة على عدم ارسال قوات إلى شمال العراق خشية أن يؤدي ذلك إلى زعزعة استقرار المنطقة.

لكن حكومة رئيس الوزراء طيب اردوغان تقع تحت ضغوط مكثفة من الرأي العام والجيش لاتخاذ إجراء ضد حزب العمال الكردستاني في اعقاب سلسلة من الهجمات على قوات الأمن التركية.

وتلقي أنقرة باللائمة على حزب العمال الكردستاني في مقتل أكثر من 30 ألفا منذ أن شن الحزب حملته المسلحة لاقامة وطن مستقل للأكراد في جنوب شرق تركيا عام 1984 . وتصنف الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني على انه منظمة ارهابية.

قرار ضد التوغل

من جهته ارجأ البرلمان العراقي السبت التصويت على مشروع قرار يرفض التوغل التركي في شمال البلاد بسبب جدل بين النواب على الصيغة التي اعدت فيها المسودة التي رأى البعض انها حادة وتدعو الى التصعيد.

وتدعو الفقرات الرئيسية للمشروع الذي قدمه مجلس الرئاسة الى "رفض ما ورد من تهديدات من الجانب التركي" واعتبرها "لا تسهم في تعزيز علاقات حسن الجوار بين البلدين".

واعرب البرلمان ايضا "عن استغرابه بشكل خاص للقرار الذي اتخذه البرلمان التركي الذي يمس امن وسيادة دولة جارة".

ودعا في الوقت ذاته السلطات التركية الى "العمل مع العراق لحل الازمة القائمة من خلال الحوار المباشر بين الطرفين او من خلال اصدقاء الطرفين".

وطالب "المجتمع الدولي والجامعة العربية بحث الجانب التركي على التمسك بالحوار دون اللجوء الى العمل العسكري كذلك خول حكومة العراق الاتحادية بالتنسيق مع حكومة اقليم كردستان ما يلزم من الاجراءت للحفاظ على سيادة البلاد".

ودعا البرلمان القوات المتعددة الجنسيات "للعمل وفقا للقانون الدولي الذي يخولها الحفاظ على سلامة وامن العراق".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك