بلينكن في أوكرانيا.. وبريطانيا تزودها بآلاف الصواريخ لمواجهة روسيا

منشور 19 كانون الثّاني / يناير 2022 - 01:40
مخاوف من غزو روسي لاوكرانيا
مخاوف من غزو روسي لاوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الأربعاء، أنها زودت أوكرانيا بآلاف الصواريخ المضادة للدبابات، في ظل اتهامات أوروبية وأمريكية لروسيا، بأنها تجهز لغزو أوكرانيا، كما وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى العاصمة كييف، لتأكيد دعم واشنطن لها والتزامها بسيادتها.

وقال نائب وزير الدفاع البريطاني، جيمس هيبي، قمنا بتوريد آلاف الصواريخ الخفيفة المضادة للدبابات إلى أوكرانيا، مشيرا إلى أن "الأوكرانيين على استعداد للدفاع عن كل شبر من أراضي بلادهم".

وذكرت وكالة "فرانس برس"، صباح اليوم الأربعاء، أن وزير الخارجية الأمريكي وصل إلى أوكرانيا لإظهار الدعم مع تنامي المخاوف من غزو روسي مزعوم.

وأمس الثلاثاء، أعلنت الخارجية الأمريكية، أن بلينكن سوف يلتقي الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلنسكي ونظيره دميتري كوليبا، اليوم في كييف.

غزو عسكري لأوكرانيا

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان قد صرح الخميس الماضي، بأن "التهديد بغزو عسكري روسي لأوكرانيا ما زال مرتفعا".

وأضاف أن "الأجهزة الاستخباراتية حصلت على معلومات تفيد بأن روسيا تحاول فبركة ذريعة لتنفيذ هجوم ضد أوكرانيا".

وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي "ناتو" بقيادة الولايات المتحدة، في الآونة الأخيرة، توتراً بسبب زيادة تواجده العسكري بالقرب من الحدود الروسية بذريعة حماية أوكرانيا من "تهديد روسي محتمل"، وهو ما تعتبره موسكو خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات بين الجانبين، وتؤكد عدم صحة المخاوف الغربية من إعدادها لغزو أوكرانيا.

وعقد اجتماع لمجلس "روسيا – الناتو"، في بروكسل، في الـ12 من الشهر الجاري، وجاء في أعقاب المحادثات بشأن الضمانات الأمنية بين روسيا والولايات المتحدة، يومي 9 و10 كانون الثاني/يناير 2022، في جنيف.

وكانت روسيا قد نشرت، في نهاية عام 2021، مسودة اتفاقية مع الولايات المتحدة واتفاقية مع حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بشأن الضمانات الأمنية.

وتطالب موسكو بضمانات حول عدم توسع حلف الناتو شرقاً، وعدم إنشاء قواعد عسكرية في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق.

مواضيع ممكن أن تعجبك