بلينكن في الأردن وحماس "لن تأخذ قرشا" من أموال الإعمار وعباس ضرورة ثبيت التهدئة

منشور 26 أيّار / مايو 2021 - 03:06
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن

تعهد بلينكن بأن بلاده “ستعمل على تحفيز المجتمع الدولي لإتاحة المزيد من المساعدات” للفلسطينيين، غداة اعلانه دعما “عاجلا” للشعب الفلسطيني بأكثر من 360 مليون دولار.

وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى العاصمة الأردنية عمان الأربعاء، آخر محطة ضمن جولة له بالشرق الأوسط تهدف إلى تعزيز وقف إطلاق النار الذي أنهى أسوأ قتال بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة منذ سنوات.

ووصل بلينكن إلى عمان قادما من القاهرة حيث بحث تثبيت وقف إطلاق النار في الأراضي الفلسطينية، عقب التصعيد الأخير بين الفصائل وإسرائيل في غزة.

وأفادت صحيفة "المصري اليوم" (خاصة)، بأن "بلينكن وصل الأربعاء، إلى القاهرة، في إطار جولة في الشرق الأوسط لمناقشة وقف إطلاق النار في غزة".

وتعتبر هذه أول زيارة لوزير خارجية الولايات المتحدة إلى مصر منذ وصوله منصبه.

والتقي بلينكن خلال زيارته الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية سامح شكري، بحسب إعلام محلي بينه جريدة "الشروق".

وتأتي زيارة بلينكن لمصر، في إطار جولة في المنطقة بدأت الثلاثاء، وشملت إسرائيل ورام الله والأردن لبحث تثبيت الهدنة.

- دعم عاجل- 

وأعلن بلينكن، الأربعاء غداة زيارته لمصر دعما “عاجلا” للشعب الفلسطيني بأكثر من 360 مليون دولار.

وقال بلينكن في تغريدة، إن “واشنطن تعتزم تقديم أكثر من 360 مليون دولار من الدعم العاجل للشعب الفلسطيني”.

وأكد أن بلاده “ستعمل على تحفيز المجتمع الدولي لإتاحة المزيد من المساعدات للجهود الإنسانية والإنمائية” للفلسطينيين.

وفي تغريدة ثانية، توجه بلينكن بالشكر إلى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على استضافتهم له خلال زيارته رام الله والقدس لبحث تثبيت الهدنة بين الجانبين.

وقال بلينكن: “شكرا للإسرائيليين والفلسطينيين على استضافتهم لي، ومناقشاتنا البناءة”.

وأضاف أن “الدبلوماسية الأمريكية المكثفة تستمر في بناء مستقبل يتمتع فيه الفلسطينيون والإسرائيليون بمعايير متساوية من الأمن والحرية والازدهار والديمقراطية”.

وفجر الجمعة، بدأ وقف لإطلاق نار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، بوساطة مصرية، بعد عدوان عسكري إسرائيلي استمر 11 يوما على القطاع، الذي يعيش فيه أكثر من مليوني فلسطيني.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية عن 287 شهيدا بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب بينهم 90 إصاباتهم "شديدة الخطورة".

يحيى السنوار

 

- حماس: لن نأخذ قرشا واحدا-
 وفي الغضون، تعهدت الحركة بانها "سنسهل مهمة إعادة الإعمار في قطاع غزة على الجميع. وسنحرص أن تكون العملية شفافة ونزيهة".

وأكدت حماس التي تسيطر على قطاع غزة الأربعاء أنها لن تأخذ “قرشا واحدا” من أموال إعادة إعمار قطاع غزة، متعهدة بأن تكون العملية “نزيهة وشفافة”.

وقال رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار في لقاء مع صحافيين الأربعاء “نرحب بكل جهد للإعمار … أؤكد التزامنا في حماس أننا لن نأخذ قرشا واحدا جاء للإعمار في قطاع غزة والعملية الإنسانية”.

وأضاف “سنسهل مهمة إعادة الإعمار في قطاع غزة على الجميع. وسنحرص أن تكون العملية شفافة ونزيهة، وستحرص حماس ألا يذهب أي قرش لحماس أو للقسام”، الجناح العسكري للحركة.

الثلاثاء، شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في القدس بعد لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن الولايات المتحدة ستضمن عدم “استفادة” حركة حماس من المساعدات الدولية التي ستخصص لإعادة إعمار غزة.

تصنف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حركة حماس بأنها “إرهابية”.

وتفرض إسرائيل منذ أكثر من 14 عاما حصارا بريا وبحريا وجويا على قطاع غزة حيث يعيش نحو مليوني نسمة في فقر ومعدلات بطالة مرتفعة خصوصا في صفوف الشباب.

وطالبت إسرائيل بعدم مرور أي مساعدات دولية ستصل إلى قطاع غزة عبر حركة حماس، مطالبة بالعمل ضمن آلية وعبر السلطة الفلسطينية “لتفادي الحاجة إلى تدفق مزيد من الموارد إلى حماس”.

محمود عباس مستقبلا انتوني بلينكن في رام الله

 

عباس: ضرورة ثبيت التهدئة 

وفي سياق متصل، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لوزير الخارجية البريطاني دومنيك راب، على ضرورة العمل على ثبيت التهدئة في كامل الأراضي الفلسطينية، ودعم جهود إعادة إعمار قطاع غزة.

جاء ذلك خلال استقبال عباس لراب الأربعاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، حيث أطلع عباس راب "على آخر مستجدات الأوضاع وأهمية العمل على وقف اعتداءات المستوطنين المدعومين بقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة بما فيها القدس".

وأكد الرئيس الفلسطيني على "أهمية البدء الفوري بمسار سياسي ترعاه الرباعية الدولية وفق الشرعية الدولية، ينهي الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، على أساس قرارات الشرعية الدولية".

وثمن عباس الدعم البريطاني في مجال بناء المؤسسات والنهوض بالاقتصاد، مؤكدا ضرورة أن تلعب بريطانيا دورا في دفع جهود السلام وفق الشرعية الدولية.

بدوره، أكد وزير الخارجية البريطاني، موقف بلاده الداعم لحل الدولتين واستعداد بريطانيا لدعم جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ومواصلة العمل على دعم الشعب الفلسطيني وبناء مؤسساته واقتصاده.

وفي السياق ذاته، أطلع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي نظيره البريطاني دومينيك راب، على آخر الاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية مع الأطراف العربية والدولية لوقف العدوان الإسرائيلي.

ودعا وزير الخارجية الفلسطيني نظيره البريطاني لاعتراف لندن بدولة فلسطين، لما له من دور مهم في صد الهجمة الشرسة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك