انتخابات بنغلادش تنطلق بمقتل 5 أشخاص في اشتباكات

منشور 30 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 07:58
يخوض حزب بنغلادش الوطني الانتخابات كجزء من تحالف للمعارضة تم تشكيله قبل ثلاثة أشهر
يخوض حزب بنغلادش الوطني الانتخابات كجزء من تحالف للمعارضة تم تشكيله قبل ثلاثة أشهر

أعلنت الشرطة البنغالية الأحد، عن مقتل 5 أشخاص في اشتباكات، مع انطلاق العملية الانتخابية في البلاد، وذلك بعد حملة انتخابية شهدت أعمال عنف أيضا.

 

وقتل ثلاثة أشخاص في مواجهات بين نشطاء من حزب رابطة عوامي الحاكم وأنصار حزب بنغلادش القومي المعارض في حوادث منفصلة، وقتل شخصان برصاص الشرطة أحدهما بعد محاولته سرقة صندوق اقتراع والثاني عندما حاول نشطاء من المعارضة اقتحام مركز اقتراع، وفقا للشرطة.


وأشارت الشرطة إلى أن شخصا قتل عندما فتحت الشرطة النار على عناصر من المعارضة بمدينة باشكالي جنوب بنغلادش، فيما قتل أحد مناصري الحزب الحاكم في منطقة رانغماتي.


ويدلي الناخبون في بنغلادش بأصواتهم الأحد، في انتخابات عامة تسعى فيها رئيسة الوزراء الشيخة حسينة للفوز بثالث فترة على التوالي، في مواجهة مع حزب معارض رئيسي تقبع زعيمته في السجن بسبب ما تصفه باتهامات ملفقة.


وكان حزب بنغلادش الوطني الذي يعد حزب المعارضة الرئيسي في البلاد قد قاطع الانتخابات السابقة التي جرت في 2014، ويعرقله هذه المرة غياب زعيمته رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء (74 عاما) التي سُجنت في شباط/ فبراير بسبب اتهامات بالفساد يقول حزبها إن دوافعها سياسية.


وبالإضافة إلى ذلك يقول معارضون إنهم تعرضوا لهجمات عنيفة وعمليات ترهيب تضمنت إطلاق نار واعتقالات، ما أدى إلى تقليص قدرتهم على القيام بحملات انتخابية.

 

 

وينفي الحزب الحاكم مسؤوليته عن مثل هذه الأعمال ويبدي ثقته في أن سجله الاقتصادي سيؤدي إلى فوزه في الانتخابات.


ويخوض حزب بنغلادش الوطني الانتخابات كجزء من تحالف للمعارضة تم تشكيله قبل ثلاثة أشهر.


وحث طارق رحمن نجل خالدة ضياء ورئيس حزب بنغلادش الوطني بالإنابة الناخبات على تأييد المعارضة والمساعدة في إخراج أمه من السجن. وتشكل النساء نحو نصف عدد الناخبين البالغ عددهم 100 مليون في بنغلادش.


وقال رحمن في رسالة نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي: "هذا ندائي لكل أم ولكل امرأة في بنغلادش: أنتن فقط اللائي بوسعهن إعادتها لأسرتها من خلال القوة الجماعية لكل صوت من أصواتكن". ويقيم رحمن في لندن وسيتعرض للسجن إذا عاد لبلاده بعد أن أصدرت محكمة حكما عليه بالسجن مدى الحياة في تشرين الأول/ أكتوبر، بسبب مؤامرة لاغتيال الشيخة حسينة في 2004 عندما كانت في المعارضة.


وينفي رحمن أي مؤامرة من هذا القبيل، وقال سجيب وازد نجل الشيخة حسينة إنه "واثق جدا من الفوز، لذا فهو ينوي القيام بزيارة خاصة للولايات المتحدة بعد انتهاء التصويت مباشرة الأحد".

مواضيع ممكن أن تعجبك