بوتفليقة يزور منطقة القبائل وسط دعوات من البربر لتصعيد الاحتجاج

منشور 30 آذار / مارس 2004 - 02:00

يعتزم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة القيام بزيارة منطقة القبائل الاربعاء، في اطار حملته للفوز بولاية ثانية في انتخابات الرئاسة المقررة في 8 نيسان/ابريل. وتاتي الزيارة وسط دعوات من نشطاء بربر لتصعيد الاحتجاجات. 

وهذه اول زيارة لبوتفليقة الى تيزي وزو كبرى مدن منطقة القبائل منذ 1999 حين توجه الى هناك قبيل  

استفتاء على قانون الوئام المدني الذي اتاح الاعفاء عن مئات من المتشددين الاسلاميين مقابل القاء السلاح. 

وشهدت المنطقة مقاطعة واسعة لانتخابات تشريعية ومحلية عام 2002 تخللتها اعمال عنف. 

وهدد محتجون بافساد انتخابات الرئاسة في اعقاب فشل مفاوضات مع رئيس الحكومة احمد اويحيى الذي رفض مطلب اتخاذ قرار بجعل الامازيغية لغة رسمية.  

واعترض البربر على اقتراح من السلطات باجراء استفتاء وطني على هذه المسألة. 

وفي عام 2002 اقر بوتفليقة جعل الامازيغية لغة وطنية بعد موافقة البرلمان. 

ودعا قادة حركة الاحتجاج عقب اجتماع الاثنين الى اقامة تجمعات وشن اضراب عام تغلق فيه المحلات التجارية والادارات العمومية احتجاجا على الزيارة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك