بوتين يدعو لانتهاء العنف في منطقة ناجورنو-قرة باغ

منشور 02 نيسان / أبريل 2016 - 04:19

بذلت روسيا جهودا حثيثة لإنهاء صراع بين أذربيحان وأرمينيا بعد اندلاع موجة جديدة من القتال في منطقة ناجورنو-قرة باغ المتنازع عليها يوم السبت الأمر الذي أثار المخاوف من انتشار العنف في شمال القوقاز.

وتقع ناجورنو قرة-باغ داخل أذربيجان لكنها واقعة تحت سيطرة أرمن عرقيين وهي تدير شؤونها بنفسها ولديها جيش خاص بها وتتلقى دعما ماليا من أرمينيا منذ حرب انفصالية انتهت عام 1994.

وكثيرا ما تهدد أذربيجان باستعادة السيطرة على ناجورنو-قرة باغ بالقوة. وأججت الاشتباكات حول الإقليم المخاوف من اتساع نطاق الصراع في المنطقة التي تعبرها خطوط نفط وغاز.

وتحدث الجانبان عن سقوط عدد من الضحايا وتبادلا الاتهامات يوم السبت بانتهاك وقف إطلاق النار في إشارة إلى أن التوصل لحل سلمي للصراع المستمر منذ عقدين والذي أسفر عن سقوط 30 ألف قتيل ما زال أمرا بعيدا.

واندلعت أعمال عنف مشابهة الشهر الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان "حاول العدو باستخدام الدبابات والمدفعية والطيران التوغل وسط خطوط دفاع جيش ناجورنو-قرة باغ والسيطرة على مواقع تكتيكية. وتم التصدي للعدو."

وأجبرت موجة العنف روسيا وهي وسيط أساسي في الصراع على تكثيف المساعي الدبلوماسية لوضع حد للعنف.

ونسبت وكالة انترفاكس للأنباء إلى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا الجانبين لوقف إطلاق النار على الفور و"لممارسة ضبط النفس لتفادي وقوع خسائر جديدة في الأرواح."

وتحدث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ووزير الدفاع سيرجي شويجو مع نظيريهما في أرمينيا وأذربيجان عبر الهاتف.  

مواضيع ممكن أن تعجبك