بوش: امتلاك إيران سلاحاً نووياً سيؤدي لحرب عالمية ثالثة

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:32
وجه الرئيس الأمريكي جورج بوش، تحذيراً شديداً إلى كل من روسيا والصين، اللتين تدعمان المساعي الإيرانية للحصول على التكنولوجيا النووية، قائلاً إن امتلاك الإيرانيين لأسلحة نووية قد يؤدي إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة.

وقال الرئيس الأمريكي في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء في البيت الأبيض: "اعتبر خطر امتلاك إيران أسلحة نووية جدياً للغاية، وسنواصل العمل مع جميع دول العالم."

وأضاف قوله: "أعلم أن من مصلحة العالم أن لا يمتلك الإيرانيون السلاح النووي، وأعتقد أنه إذا حصلت إيران على مثل هذا السلاح فإنه يشكل تهديداً خطيراً على السلام العالمي."

واستطرد قائلاً: "إذا رغب قادة العالم في تفادي حرب عالمية ثالثة، فإن عليهم أن يحاولوا منع إيران من الحصول على المعرفة الضرورية لصنع سلاح نووي."

إلا أن الرئيس الأمريكي أشار إلى أن الولايات المتحدة ليست قلقة بسبب العلاقات المتنامية بين روسيا وإيران.

وتعقيباً على زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإيران، قال بوش إن "بوتين يعترف بأنه ليس من مصلحة بقية دول العالم، أن تتمكن إيران من امتلاك وسائل تصنيع سلاح نووي."

تأتي تصريحات الرئيس الأمريكي غداة زيارة قام بها نظيره الروسي إلى إيران، حذر خلالها من القيام بأي عمل عسكري ضد طهران.

وأكد الرئيس الروسي خلال لقائه مع نظيره الإيراني، محمود أحمدي نجاد، الثلاثاء تأييده لحق إيران في الحصول على الطاقة النووية المدنية، وفقاً لما نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كما أشارت مصادر إيرانية إلى أن الرئيس بوتين تقدم بـ"اقتراح محدد"، للخروج من أزمة البرنامج النووي الإيراني خلال لقائه الثلاثاء، مع المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله خامنئي.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي، علي لاريجاني: "أثناء المقابلة مع المرشد الأعلى، تقدم بوتين باقتراح محدد"، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وحذر بوتين بشدة القوى الأجنبية من استخدام القوة في المنطقة، في إشارة واضحة للولايات المتحدة التي تتخوف إيران من شنها هجوماً عسكرياً عليها لرفضها التخلي عن برنامجها النووي.

وترفض إيران تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم، رغم قراري مجلس الأمن الدولي اللذين فرضا عليها "عقوبات محدودة"، والتهديد بقرار ثالث لتشديد هذه العقوبات.

وتعارض كل من روسيا والصين، تبني قرارا ثالثا لتشديد العقوبات الدولية على إيران، وقالتا إنهما تفضلان حلاً دبلوماسياً للأزمة.

وفي المقابل تؤيد الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تشديد العقوبات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك