بيريز رفض الافراج عن اسرى غزة والسلطة تربط السلام باطلاق الجميع

منشور 01 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 05:09
رفض الرئيس الاسرائيلي التوقيع على الافراج عن اسرى غزة فيما شددت السلطة الفلسطينية على ضرورة اطلاق جميع الاسرى من سجون الاحتلال ليكون السلام ممكنا مع اسرائيل

اسرى الضفة

أفرجت اسرائيل الاثنين عن عشرات السجناء الفلسطينيين، وبعد تأخر في عملية الافراج استمر ساعات نقل 57 سجينا بالحافلة من سجن كيتسيوت الصحراوي الى بيتونيا وهي نقطة تفتيش عسكرية على حدود الضفة الغربية حيث استقبلهم اقاربهم وانصارهم.

وذكرت هيئة السجون الاسرائيلية ان السلطات تدرس الان موقف سجين اخر من الضفة الغربية كان مرشحا للخروج من السجن اليوم. وكانت اسرائيل تعتزم ايضا اطلاق سراح 29 سجينا اخر من غزة لكن الترتيبات الغيت في اخر لحظة. بعد ان رفض الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز التوقيع على اطلاق سراحهم

وكان الرجال وعددهم 87 سجينا فلسطينيا كلهم من اعضاء حركة فتح التي يتزعمها عباس او جماعات علمانية صغيرة يقضون عقوبات في السجن عن هجمات لم توقع قتلى اسرائيليين.

السلطة: السلام لن يتم بوجود اسرى

وأكد أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، اليوم، أنه لايمكن أن يكون هناك سلام واستقرار، إلا بالإفراج عن جميع المعتقلين والأسرى من السجون الاسرائيلية، مشدداً على أن الإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين هو من أولويات القيادة الفلسطينية.

جاء ذلك، خلال استقباله، للأسرى والمعتقلين المفرج عنهم من سجون الاحتلال، مشيراً إلى أن الرئيس محمود عباس يبذل جهوداً كبيرة للإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال. وشدد على أن اليوم يمثل فرحة للشعب الفلسطيني، ولكنها فرحة مجتزأة، فهناك نحو أحد عشر ألف أسير وأسيرة، نتطلع لأن يفرج عنهم، مؤكداً أن على الجانب الاسرائيلي أن يثبت حسن نواياه وجديته، ونحن على أبواب انعقاد المؤتمر الدولي للسلام.

وقال: "حسن النوايا تتأكد أولاً بالإفراج عن جميع الأسرى، والدخول في مفاوضات الحلّ النهائي، متمنياً للأسرى القابعين في سجون الاحتلال الحرية القريبة، لينضموا لإخوتهم في بناء دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس".

بدوره، هنأ عبد الرحيم ملوح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأسرى المحررين بإطلاق سراحهم، مؤكداً على ضرورة الإفراج عن بقية الاسرى والمعتقلين من سجون الاحتلال.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك