تبرئة ضباط من عهد مبارك والاف يفتكون بقاتل ضابط بمركز شرطة

منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 03:11
تبرئة ضباط من عهد مبارك
تبرئة ضباط من عهد مبارك

برأ القضاء المصري الخميس ثلاثة ضباط شرطة متهمين بتعذيب خمسة سجناء اسلاميين في عهد حسني مبارك الذي اطاحته ثورة كانون الثاني/يناير 2011، بحسب ما افادت مصادر قضائية.

وقضت محكمة جنايات القاهرة الخميس ببراءة الضباط الثلاثة الذين كانوا يعملون في جهاز امن الدولة وهو جهاز كان يتبع وزارة الداخلية المصرية وكان مسؤولا عن متابعة الانشطة السياسية لمختلف الحركات والاحزاب السياسية في البلاد في عهد مبارك وتم حله بعد سقوطه حيث تم انشاء جهاز بديل اطلق عليه "جهاز الامن الوطني".

ووجهت الى الضباط اتهامات بضرب وتعذيب خمسة سجناء اسلاميين بالصدمات الكهربائية وحرمانهم من الطعام لانتزاع اعترافات منهم في قضية تتعلق بمجموعات اسلامية متشددة.

ويأتي هذا الحكم غداة الحكم الذي اصدرته محكمة جنح في الاسكندرية (شمال البلاد) بحبس 14 شابة وسيدة من المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين 11 عاما بتهمة "قطع الطريق وتكدير السلم العام وتحطيم واجهات محلات" اثناء مشاركتهن في تظاهرة معارضة للجيش ومؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي في نهاية تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

ومنذ قيام الجيش بعزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي، قتل اكثر من الف شخص معظمهم من مؤيديه اضافة الى اعتقال الالاف منهم.

واصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور الاحد الماضي قانونا لتنظيم التظاهر يحظر اي تظاهرات او تجمعات من دون تصريح مسبق من وزارة الداخلية. واثار هذا القانون انتقادات واسعة في البلاد.

والثلاثاء، اندلعت اشتباكات بين متظاهرين محتجين على القانون وقوات الامن في وسط القاهرة.

على صعيد آخر ووسط حالة الانفلات الأمني التي تشهدها العديد من المناطق المصرية، شهدت محافظة الشرقية واقعة فريدة، حيث قام الآلاف باقتحام أحد المراكز الأمنية، للقصاص من قاتل أحد ضباط الشرطة، بعد إلقاء قوات الأمن القبض عليه.

وقعت أحداث هذه الواقعة في مدينة "صان الحجر"، عندما قامت قوة من قسم الشرطة بفض مشاجرة بين عائلتين بناحية "عزبة زكي"، إلا أن أحد المشاركين في المشاجرة، ويُدعى تامر محمد عبدالعال، قام بإطلاق عدة أعيرة نارية، قبل أن بفر هارباً من موقع الأحداث.

ونجم عن هذه الطلقات إصابة عدد من أفراد الشرطة، بينهم ضابط برتبة "ملازم أول"، إبراهيم صفا، الذي لفظ أنفاسه متأثراً بإصابته، إضافة إلى "رقيب سري"، يُدعى وليد محمد عطية، الذي تم نقله إلى المستشفى، وأفادت المصادر بأن حالته مستقرة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أنه تم تشكيل فريق بحث وتمشيط المنطقة المحيطة بالقرية، وقبل مرور 24 ساعة، تم ضبط المتهم واقتياده إلى قسم الشرطة، تمهيداً لإحالته إلى النيابة.

مواضيع ممكن أن تعجبك