تبون ينهي مهام 50 دبلوماسيا

منشور 18 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 02:46
 الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

في خطوة وضعت اعادة هيكلة الجناح الدبلوماسي، قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون انهاء مهام  50 سفيرا وسفيرا فوق العادة ومفوضا للجزائر، في اطار تغييرات دبلوماسية واسعة.

انهاء مهام السفراء في مختلف القارات

وقالت الجريدة الرسمية الجزائرية ان العملية شملت إنهاء المهام عددا من السفراء من مختلف القارات بينهم بوعلام شبيحي في باماكو بمالي، ومقدم بفضل في أنتناناريفو بمدغشقر، ومرزاق بجاوي في ياوندي بالكاميرون، والعربي الحاج علي في أوتاوا بكندا، ومحـمد يرقي في مسقط بسلطنة عمان، إضافة إلى مراد عجابي في أنقرة بتركيا، وحميد بوكريف في براغ بالتشيك، ومحـمد بن عتو في برازافيل بالكونغو.

ومن بين السفراء الذين تم إعفاؤهم أيضا محـمد الشريف كورطة في موسكو بروسيا، وعبد القادر حجازي في طرابلس بليبيا، وتوفيق ميلاط في مدريد بإسبانيا، ولوناس مقرمان في لاهاي بهولندا، وعبد الرحمن بن قراح في لندن في بريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية، إضافة إلى سـفيان ميموني سفير وممثل دائم لدى هيئة الأمم المتحدة في نيويورك، وسليمة عبد الحق في باكو بأذربيجان، وعبد الكريم طواهرية في أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة، وأحمد بوطاش في روما بإيطاليا، ومحـمد بصديق سفير وممثل دائم مساعد لدى هيئة الأمم المتحدة في نيويورك، وحسن رابحي سفير تحت تصرف جامعة الدول العربية في منصب أمين عام مساعد.

تعيين رئيس واعضاء المحكمة الدستورية

وتأتي هذه التعديلات الدبلوماسية غداة تعيين الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، البرلماني السابق المحامي عمر بلحاج، رئيسا للمحكمة الدستورية، والإعلان عن أعضاء المحكمة.

وأصدر تبون مرسوما رئاسيا نشرته وسائل إعلام جزائرية، تم خلاله تعيين أعضاء المحكمة الدستورية، وهم ليلى عسلاوي، وبحري سعد الله، ومصباح مناس.

أما الأعضاء المنتخبون فهم جيلالي ميلودي، آمال الدين بولنوار، وتم اختيار فتحية بن عبو وعبد الوهاب خريف وعباس عمار وعبد الحفيظ أوسوكين وعمار بوضياف ومحمد بوفرطاس، أساتذة القانون الدستوري.

تعديلات مستمرة

ومنذ عودته من رحلته العلاجية من ألمانيا مطلع العام الجاري، يجري الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون تعديلات واسعة شملت مختلف المجالات، بدءا بالسفراء والقيادات الأمنية والعسكرية العليا، إضافة إلى إعلان حل البرلمان وإجراء انتخابات برلمانية سابقة لأوانها في 12 يونيو/ حزيران الماضي، وهي خطوات يتطلع من خلالها الرئيس الجزائري إلى تحقيق بعض مطالب الحراك الشعبي، الذي ينادي بالقطع مع النظام السابق.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك