تجربة صاروخية إيرانية غداة الاتفاق على استئناف المحادثات النووية

منشور 26 حزيران / يونيو 2022 - 03:01
ارشيف

أعلنت إيران الاحد، انها اجرت تجربة إطلاق ثانية لصاروخ قادر على حمل أقمار صناعية، وذلك غداة الاتفاق مع الاتحاد الاوروبي على استئناف المحادثات المتوقفة بشأن برنامجها النووي.

جاء الاعلان عن اطلاق الصاروخ الذي يعمل بالوقود الصلب بعد أن أظهرت صور الأقمار الصناعية الاستعدادات في منصة إطلاق في الصحراء.

وقالت إيران أنها تخطط لإجراء تجارب على صاروخ زلقانة الذي يحمل قمرا صناعيا. وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن إطلاق الصاروخ كان ناجحا.

واوضح الناطق باسم المجموعة الفضائية بوزارة الدفاع الإيرانية أحمد حسيني، أن "إطلاقا تجريبيا ثانيا للصاروخ الحامل للأقمار الصناعية ذو الجناح لأغراض بحثية تم تحديدها مسبقا" .

ونقلت وكالة "تسنيم" عن حسيني قوله أن "القمر الصناعي الذي وضع على صاروخ ذو الجناح، من حيث الخصائص التقنية، منافس للأقمار الصناعية الحديثة في العالم، والتي تتكون من مرحلتين للدفع بالوقود الصلب ومرحلة واحدة للدفع بالوقود السائل".

وكان جوزيف بوريل، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، قام بزيارة إلى طهران في مسعى لإحياء المفاوضات المتوقفة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، وأعلن يوم السبت أن الولايات المتحدة وإيران ستستأنفان المحادثات في الأيام المقبلة.

وأثارت عمليات إطلاق الصواريخ السابقة توبيخا من الولايات المتحدة، التي تقول إن إطلاق مثل هذه الأقمار الصناعية يتحدى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يدعو إيران إلى الابتعاد عن أي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل أسلحة نووية.

وتصر إيران، التي تقول منذ فترة طويلة إنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية، على أن إطلاق الأقمار الصناعية والاختبارات الصاروخية ليس لها أي عنصر عسكري.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك