تراجع العنف برمضان والاميركيون يطلقون 1400 معتقل عراقي

منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:44

اكد مصدر امني عراقي الاربعاء، تراجع اعمال العنف في البلاد بنسبة 23% خلال شهر رمضان الحالي مقارنة بسابقه، فيما اعلن الجيش الاميركي انه أفرج عن نحو 1400 محتجز عراقي حتى الان بمناسبة رمضان.

وقال اللواء عبد الكريم خلف مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية ان "انخفاضا وصل الى نسبة 23% سجل في اعمال العنف في عموم العراق خلال شهر رمضان مقارنة بالاسابيع الاربعة التي سبقته".

واضاف "كانت هناك نسبة عالية من حوادث الاغتيالات واعمال العنف في حين لم يحدث اكثر من اربع حالات كحد اقصى في اليوم في عموم البلاد". واعتبر ذلك "مؤشرا جيدا الى بدء اتجاه الاوضاع الامنية نحو الاستقرار".

من جانبه اعرب عمر عبد الستار النائب عن "جبهة التوافق العراقية" السنية عن امله بان يدعم "التحسن في الاوضاع الامنية عودة المهجرين واعادة فتح المساجد المغلقة جراء اعمال العنف الطائفي".

وكشفت جمعية الهلال الاحمر العراقي في تقريرها الاخير عن ارتفاع كبير في عدد العراقيين النازحين جراء اعمال العنف الطائفي في البلاد خلال اب/اغسطس الماضي الذين ناهز عددهم المليونين.

قصف وقتلى

الى ذلك، اعلن مسؤول عسكري أميركي ان متشددين أطلقوا قذائف مورتر على معسكر فيكتوري وهو مقر الجيش الاميركي القريب من مطار بغداد بعد المغرب ولكن لم ترد على الفور أنباء عن اصابات.

وقال متعاقد أمني غربي في القاعدة انه سمع صوت تسع قذائف مورتر أطلقت وسمع أربع انفجارات داخل محيط المعسكر. وأشار الى أنه لا يعلم شيئا عن سقوط مصابين.

ومثل هذه الهجمات على القاعدة نادر نسبيا. والشهر الماضي أطلق صاروخ ايراني الصنع مما أدى الى مقتل شخص في هجوم ألقيت باللائمة فيه على المتشددين الموالين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

من جهةاخرى، قتل اثنان من عناصر الشرطة في هجوم مسلح استهدف دوريتهم وسط مدينة الديوانية.

وادى سقوط قذيفة هاون على مدرسة ابتدائية في ناحية النعماني (110 كلم جنوب بغداد) الى اصابة تسعة تلاميذ واثنين من المدرسين.

بالمقابل اعلنت رئاسة اركان الجيش العراقي ان الجيش مقتل 41 ارهابيا واعتقال 88 مشتبها به خلال 24 ساعة. ونفذت علميات الدهم والاعتقالات في محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك والموصل. كذلك اعلنت عن تفكيك ثلاث سيارات مفخخة في الموصل وثماني عبوات ناسفة

اطلاق معتقلين

وفي هذه الاثناء، قال جنرال أميركي ان الجيش الاميركي أفرج عن نحو 1400 محتجز عراقي حتى الان بمناسبة شهر رمضان بعد أن جعل كلا من المحتجزين يتعهد بعدم مهاجمة القوات الاميركية أو العراقية.

والغالبية العظمى من المحتجزين لدى القوات الامريكية والبالغ عددهم 25 ألفا هم من العرب السنة المتهمين بالمشاركة في أعمال العنف ضد الحكومة التي يقودها شيعة والقوات الامريكية.

وقال الميجر جنرال دوغلاس ستون قائد منشات الاعتقال الاميركية في العراق للصحفيين في بغداد ان برنامج الافراج عن نحو 50 محتجزا كل يوم سيستمر بعد انتهاء رمضان هذا الاسبوع.

وأضاف "سنواصل الافراج عن كل المحتجزين الذين لم يعودوا يشكلون خطرا أمنيا".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك