تركيا تدرس تمديد الطوارىء لثلاثة أشهر واردوغان يرحب

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2016 - 11:42
 الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

 قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس، إن تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر أخرى من مصلحة تركيا، إذ إنها تحتاج لمزيد من الوقت للقضاء على التهديدات التي تمثلها الجماعات الإرهابية بعد محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو تموز.

وقال إردوغان متحدثاً بعد يوم من توصية مجلس الأمن القومي التركي بتمديد حالة الطوارئ، إن هذه الإجراء عجل بالمعركة التي تخوضها أنقرة ضد الإرهاب معرباً عن اعتقاده بأن الأتراك يساندون هذه الخطوة.

وأضاف في كلمة أمام مجموعة من المسؤولين الإقليميين في قصر الرئاسة بأنقرة “ستجري الحكومة التقييم اللازم وتتخذ الخطوات الضرورية (في هذا الشأن).”.

من جهته قال نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشك أن مجلس الأمن القومي أوصى بتمديد حالة الطوارئ في البلاد، ضد المنظمات الإرهابية، ولإعادة هيكلة الدولة، وليس ضد الشعب.

وأكد أن مجلس الأمن القومي أوصى، بتمديد حالة الطوارئ من أجل إتاحة الفرصة أمام الشعب لاستخدام حقوقه وحرياته الأساسية، وضمان أمنه وسلامته.

وأفاد نائب رئيس الوزراء التركي أن بلاده تواجه خطر المنظمات الإرهابية في الوقت الراهن، مشيراً إلى تعرض تركيا لانقلاب فاشل منتصف يوليو/ تموز الماضي، إلى جانب استهداف منظمات إرهابية تركيا في المنطقة (في إشارة إلى تنظيم الدولة)، وانعكاسته داخل البلاد.

وأوصى مجلس الأمن القومي التركي، الأربعاء، الحكومة بتمديد حالة الطوارئ المعلنة في البلاد على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة، منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وفيما يتعلق بقرار وكالة “موديز″ للتصنيف الانتمائي بتخفيض تصنيف تركيا، الأسبوع الماضي، أوضح شيمشك أن حكومة بلاد ستسعى لرفع تصنيفها الائتماني من جديد.

تجدر الإشارة أنَّ موديز غيرت تصنيف تركيا، الجمعة الماضي، من “Baa3″، الذي يعني إمكانية الاستثمار بها، إلى “Ba1″ مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأكد شيمشك أن خفض التصنيف كان له تأثيرات طفيفة على اقتصاد البلاد، وان سبب ذلك إلى متانة الاقتصاد التركي، وأضاف أن مؤشرات الأسواق التركية لم تتأثر كثيراً من خفض تصنيف الوكالة، مقارنة مع دول أخرى، مثل البرازيل وروسيا.

وأضاف ان خفض التصنيف الانتمائي لتركيا لا يعني نهاية العالم، وليس أمراً بسيطاً في الوقت ذاته، لأن المستثمرين لا ينظرون إلى قرارات وكالات التصنيف في استثماراتهم فقط.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك