تركيا تستعد لحصار عفرين

منشور 20 شباط / فبراير 2018 - 10:14
تضارب الأنباء حول دخول قوات موالية لدمشق إلى عفرين
تضارب الأنباء حول دخول قوات موالية لدمشق إلى عفرين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء إن الجيش التركي سينتقل في الأيام المقبلة إلى فرض حصار على مدينة عفرين شمال سوريا.

وأضاف أردوغان في كلمة أمام البرلمان التركي، أن ذلك سيمنع وصول مساعدات للوحدات الكردية في عفرين من خارج المنطقة وسيحرمها من فرصة مواصلة المفاوضات مع أي طرف.

وذكر أردوغان أنه تم في وقت سابق نقل خمسة آلاف شاحنة من الأسلحة الأمريكية إلى من وصفهم بالإرهابيين شمال سوريا.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب، الثلاثاء، أن 32 جنديا تركيا قتلوا منذ بدء العملية العسكرية في عفرين، شمال غربي سوريا.
وقال أردوغان في خطاب ألقاه في البرلمان، إن 60 مقاتلا آخرين من الجيش السوري الحر، قتلوا في العملية ذاتها، التي بدأت قبل أسابيع بمشاركة فصائل سورية معارضة.

وتضاربت الأنباء بين نفي وتأكيد حول حقيقة الاتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية والحكومة السورية ودخول قوات تابعة للجيش السوري إلى عفرين.

وبعد ورود أنباء عن قرب وصول "قوات شعبية" تابعة للجيش السوري إلى عفرين، نفى صالح مسلم الرئيس السابق لحزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي من برلين التوصل إلى أي اتفاق مع الحكومة السورية نتيجة مفاوضات تجري بوساطة روسية.

وأوضح مسلم أنه ليس من السهل عقد اتفاق مع الحكومة السورية، لأن "القمع من قبل الأتراك أو القمع من قبل نظام البعث" لا يشكل فرقا بالنسبة لهم.

وأعرب مسلم عن أمله في أن يحصل حزبه على دعم من الولايات المتحدة ومن أوروبا في هذا الصراع.

من جهتها نفت وحدات حماية الشعب الكردية أمس الاثنين التوصل إلى اتفاق مع دمشق لدخول القوات الحكومية إلى مقاطعة عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي، موضحة أنه ليس هناك اتفاق وإنما دعوة وجهتها الوحدات الكردية.

وفي هذا الصدد قال نوري محمود المتحدث باسم الوحدات الكردية لوكالة "رويترز"، "ليس هناك أي اتفاق، فقط توجد دعوة من قبلنا بأن يأتي الجيش السوري ويحمي الحدود".

إلى ذلك ذكرت وسائل الإعلام السورية الرسمية أن "قوات شعبية" ستدخل مدينة عفرين "خلال ساعات" للتصدي لأي هجوم تشنه تركيا على المدينة، سبقتها تأكيدات من قيادي في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي شيخو بلو حول التوصل إلى اتفاق، ودخول "الجيش السوري إلى عفرين (كان مقررا أمس الاثنين) لحمايتها والدفاع عنها"، وكانت الحكومة السورية اشترطت على الأكراد تسليم أسلحتهم بالكامل مقابل الدخول إلى عفرين.

بدورها حذرت تركيا على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو من أن الجيش التركي سيواجه أي قوات حكومية سورية تساعد القوات الكردية في منطقة عفرين


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك