تركيا تصعد موقفها ضد السويد

منشور 12 آذار / مارس 2010 - 09:23
قال الرئيس التركي عبد الله غول الخميس إن القرار الذي تبنّاه البرلمان السويدي بالإقرار بإبادة الأرمن ليس لديه أية مصداقية، فيما تم تأجيل الزيارة المقررة لرئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إلى ستوكهولم.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن غول قوله الخميس إن الذين أعدوا القرار وصوتوا عليه ليسوا مؤرخين.

وأجّل أردوغان زيارة كانت مقررة إلى السويد في 17 اذار / مارس لحضور القمة التركية ـ السويدية رداً على قرار البرلمان السويدي. كما تم استدعاء السفير التركي في استوكهولهم زيرغوت كوروتورك إلى أنقرة للتشاور.

وأعربت الحكومة التركية في بيان عن أسفها وإدانتها الشديدة لمصادقة البرلمان السويدي على قرار يزعم أن بعض الشعوب تعرضت للإبادة في الفترة الأخيرة للإمبراطورية العثمانية.

وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع واحد من قيام أنقرة باستدعاء سفيرها في الولايات المتحدة بعد أن وافقت إحدى لجان الكونغرس على قرار مماثل.

والسويد وهي عضو في الاتحاد الأوروبي من أشد مؤيدي مسعى تركيا للانضمام للاتحاد وتعد الولايات المتحدة حليفا غربيا وثيقا لأنقرة.

وموضوع مذابح الأرمن بالغ الحساسية بالنسبة إلى تركيا التي تقر بأن كثيرا من الأرمن قتلوا على أيدي الأتراك العثمانيين لكنها تنفي بشدة أن عددهم يقرب من 1.5 مليون وان مقتلهم يعد من قبيل الإبادة الجماعية وهي تعبير يستخدمه كثير من المؤرخين وبعض البرلمانات الأجنبية.

ووافق البرلمان السويدي على القرار بأغلبية ضئيلة للغاية إذ أيده 131 عضوا وعارضه 130 عضوا وتغيب عن الجلسة 88 عضوا. كما عارضته حكومة ائتلاف يمين الوسط لكن ثلاثة من نواب الائتلاف ايدوا القرار في التصويت الأمر الذي مكن المعارضة من اعتماده.

مواضيع ممكن أن تعجبك