تشكيل لجنة امنية عراقية سورية مشتركة لضبط الحدود

منشور 24 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اعلن رئيسا وزراء العراق اياد علاوي وسوريا ناجي العطري عزمهما تشكيل لجنة امنية مشتركة للعمل على ضبط حدود البلدين. امنيا اصيب عدة رجال شرطة في هجوم مسلح على مخفر في الديوانية. 

قال رئيسا وزراء كل من سوريا والعراق يوم السبت إن البلدين سيشكلان لجنة للنهوض بشؤون الأمن على الحدود الصحراوية الممتدة بين البلدين والتي تقول الولايات المتحدة إن متمردين مناهضين لواشنطن يتسللون من خلالها إلى العراق. 

وبعد أن عقد سلسلة من اللقاءات في العاصمة السورية دمشق قال رئيس الوزراء  

العراقي اياد علاوي إن البلدين اتفقا على بحث كيفية تحسين الرقابة على حدود البلدين  

التي يصل طولها إلى 600 كيلومتر والتي ترى واشنطن وبغداد إنها مصدر خطير  

لزعزعة الاستقرار في العراق. 

وقال علاوي "شكلنا لجنة مشتركة لإجراء بحث مستفيض مستقبلا في هذه القضايا  

)الأمن والحدود) خلال الأسابيع القادمة." 

وقال "إن سوريا شهدت إرهابا خلال فترات سابقة حتى على أيدي النظام السابق في  

العراق عندما حاول (الرئيس العراقي المخلوع) صدام حسين إلحاق ضرر كبير بالشعب  

السوري وقتل الكثير من المدنيين السوريين. حان الوقت الآن لتوحيد الصفوف." 

واتهم مسؤولون اميركيون سوريا مرارا بعدم بذل مساع كافية لمنع عناصر متشددة  

مناهضة للولايات المتحدة من التسلل إلى العراق. 

وقال رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري "نحن لا نقول بأننا ننفي فقط ولكن  

في هذا الموضوع نعارض أي عمليات تسلل تجري من سوريا إلى العراق كما أننا  

نعارض أي عملية تسلل عبر العراق إلى سوريا." 

وأضاف "لقد أكدنا خلال الاجتماع حرص سوريا بقيادة الرئيس بشار الأسد على  

تحقيق الأمن والاستقرار في العراق الشقيق ودعم سوريا للجهود التي تبذل لتحقيق ذلك." 

وأضاف رئيس الوزراء السوري "هناك مراهنة على إبعاد سوريا عن العراق وإبعاد  

كل عملية تعاون بين سوريا والعراق من قبل أعداء الأمة العربية." 

في التطورات الميدانية، قال مصدر في الشرطة العراقية السبت إن سيارتين هاجمتا نقطة تفتيش للشرطة العراقية جنوبي بغداد مما أدى الى اصابة سبعة افراد من عناصر الشرطة. 

وقال مفوض الشرطة فريد حميد نايف ان مجموعة من المسلحين يستقلون سيارتين احداهما  

مرسيدس والاخرى اوبل هاجمت رجال الشرطة السبت اثناء قيامهم بواجبهم في منطقة  

السويب جنوب غربي العاصمة بغداد "مما أدى الى اصابة سبعة من عناصر الشرطة بينهم ثلاثة ضباط وان اصابة عدد منهم لا تخلو من الخطورة." –(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك