تشكيل لجنة للتحقيق باستهداف المسيحيين بمحافظة نينوى

منشور 25 شباط / فبراير 2010 - 05:54

شكلت الحكومة العراقية الخميس لجنة تحقيق ومتابعة فورية للاعتداءات التي تستهدف المسيحيين في محافظة نينوى واسفرت عن مقتل ثمانية منهم في غضون خمسة ايام بينهم عائلة من ثلاثة اشخاص قبل يومين.

وقال الناطق باسم الحكومة علي الدباغ في بيان ان "الحكومة العراقية تتابع الإستهداف الوحشي الذي يتعرض له المسيحيون في محافظة نينوى من قبل قوى إرهابية شريرة تستبيح قتل الإنسان العراقي في محاولة لزرع الشقاق بين العراقيين".

وأضاف الدباغ ان "استهداف المسيحيين يعتبر تهديدا للدولة العراقية لما يمثله المسيحيون من مكون أصيل من مكونات شعبنا العزيز".

وقال ان "رئيس مجلس الوزراء قرر تشكيل لجنة تحقيق ومتابعة فورية لتوفير إجراءات أمن إضافية لحماية الأفراد والممتلكات والمؤسسات الدينية المسيحية والتحقيق مع نقاط الحماية التي حدثت عمليات الإستهداف بالقرب منها".

وتاتي هذه الاجراءات بعد ان اعرب البابا بنديكتوس السادس عشر عن المه الكبير ازاء استمرار جرائم قتل مسيحيين في الموصل.

وقالت اذاعة الفاتيكان وصحيفة "لوسيرفاتوري رومانو" ان البابا "تبلغ بالم كبير استمرار تعرض المسيحيين للقتل في مدينة الموصل".

واضافت الاذاعة والصحيفة ان البابا "قريب من خلال الصلاة من الذين يعانون من عواقب العنف".

ونشرت الصحيفة رسالة وجهها الرجل الثاني في الفاتيكان الكاردينال تارتشيتسيو بيرتوني الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في الثاني من كانون الثاني/يناير.

وقال بيرتوني ان البابا "يصلي بايمان كبير ليتوقف العنف ويطلب من الحكومة ان تبذل كل ما في وسعها لتشديد الاجراءات الامنية في محيط اماكن العبادة في كافة انحاء البلاد".

وقتل رجل وولداه من طائفة السريان الكاثوليك الثلاثاء في منزلهم ما يرفع الى ثمانية عدد المسيحيين الذين قتلوا في هذه المدينة منذ 14 شباط/فبراير. ويعيش في الموصل ما بين 15 الى 20 الف مسيحي.

وتخشى السلطات من ان يصبح المسيحيون ابرز ضحايا تصاعد حدة التوتر المرتبطة بالانتخابات التشريعية المقررة في السابع من اذار/مارس.

من جهتهم دان المسيحيون في الموصل عجز الاجهزة الامنية امام قتلة يفلتون من العقاب في كل مرة.

وفي 2008 ادت موجة عنف الى مقتل 40 مسيحيا في حين فر 12 الفا من مدينة الموصل وضواحيها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك