تظاهرات واحتجاجات واشتباكات واعتقالات في مصر والاردن ولبنان تركيا

منشور 02 كانون الثّاني / يناير 2009 - 03:41

تظاهر عشرات الالاف في لبنان ومصر والاردن وتركيا. وحدثت اشتباكات مع رجال امن واعتقالات واحتجاجات على دور مصر.

مصر

قال شهود عيان ان قوات مكافحة الشغب استعملت العصي في ضرب محتجين اسلاميين يوم الجمعة في وسط القاهرة لتفريق مظاهرات نظمتها جماعة الاخوان المسلمين بعد صلاة الجمعة احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة.

ونشرت السلطات ألوفا من قوات مكافحة الشغب في القاهرة ومدن أخرى قبل بدء المظاهرات.

وقال شهود العيان ان قوات مكافحة الشغب استعملت العصي في ضرب المتظاهرين وان اصابات لحقت بعدد منهم.

وقال مسؤولون أمنيون ومسؤولون في الجماعة ان الشرطة احتجزت أعدادا غير محددة من أعضاء الجماعة بينهم قياديون يوم الجمعة ضمن اجراءات احباط مظاهرات الاحتجاجات على الهجوم الذي دخل يومه السابع على قطاع غزة.

لكن محمد حبيب النائب الاول للمرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين نفى ما نشره موقع الجماعة على الانترنت عن القاء القبض على الامين العام للجماعة محمود عزت خلال مظاهرة احتجاج في القاهرة.

وقال في اتصال هاتفي مع رويترز "الخبر غير صحيح."

وأضاف "الدكتور محمود يجلس الان في اجتماع لقيادات الجماعة لمناقشة الموقف بعد المواجهة الامنية المتصاعدة لمظاهرات الاحتجاج على العدوان الاسرائيلي."

ونقلت رويترز عن موقع الجماعة على الانترنت أن الشرطة ألقت القبض على عزت في مظاهرة احتجاج في وسط العاصمة.

وقال العضو القيادي في جماعة الاخوان جمال نصار لرويترز ان عزت حوصر فقط من قبل قوات الامن خلال المظاهرة لكنه لم يعتقل.

ودعت الجماعة المرتبطة بعلاقات تاريخية مع حركة المقاومة الاسلامية ( حماس) التي يستهدفها الهجوم الاسرائيلي على غزة الى مظاهرات احتجاج واسعة بعد صلاة الجمعة لكن قوات الامن عملت على احباطها وألقت القبض على أعداد غير محددة من المتظاهرين.

وكان عزت (65 عاما) اعتقل في الستينات والتسعينات لفترات زادت في مجموعها على 14 عاما.

وقال نصار ان الشرطة ألقت القبض يوم الجمعة على عدد من الاعضاء القياديين في الجماعة من بينهم محيي الزايط وحسام أبو بكر وعمر عبد الله ورضا فهمي وعبد الفتاح رزق وأحمد رامي في القاهرة وأسامة الجيار وشقيقه هشام من الجيزة المجاورة.

وأضاف أن الشرطة ألقت القبض أيضا على مصطفى الغنيمي الامين العام لنقابة الاطباء في محافظة الغربية بدلتا النيل وعلي عبد الفتاح في مدينة الاسكندرية الساحلية.

ورزق عضو في مجلس نقابة الاطباء بالقاهرة بينما رامي عضو في مجلس نقابة الصيادلة.

وقال نصار ان الشرطة داهمت بيوتهم في الساعات الاولى من الصباح وانها داهمت بيتين اخرين على الاقل لم تجد في أي منهما من تسعى للقبض عليه.

وقالت مصادر أمنية ان الشرطة ألقت القبض على 20 اخوانيا في أربع محافظات بينما قالت الجماعة في موقعها على الانترنت ان هناك حملة احتجاز مستمرة لاعضاء في الجماعة.

وذكر مصور وكالة رويترز ناصر نوري أن اجراءات أمن مشددة اتخذت حول جامع الفتح أحد أكبر جوامع القاهرة حالت دول وصول كثير من المصلين الى الجامع. وقال ان الشرطة ألقت القبض على كثيرين من الخارجين من محطة قريبة لمترو الانفاق.

وجامع الفتح قريب من محطة السكة الحديد الرئيسية في ميدان رمسيس.

ووصف ضابط شرطة عمليات القبض بأنها "اعتقال احترازي مدته يوم ويفرج عن المقبوض عليهم."

وقال نوري ان الشرطة منعت التصوير وانه أخفي الكاميرا.

وفي مظاهرة شارك فيها ألوف الاخوان يوم الخميس أمام نقابتي المحامين والصحفيين في وسط القاهرة ألقت الشرطة القبض على مئات المتظاهرين.

وقال شهود عيان ان الشرطة فرضت اجراءات أمنية صارمة حول الجامع الازهر وجامع النور في حي العباسية بشمال القاهرة.

وقالت جماعة الاخوان انها تدعو لمظاهرة حاشدة على نحو خاص في الجامع الازهر.

وصدر في العام الماضي قانون في مصر يمنع التظاهر أو الاحتجاج في دور العبادة أو خارجها لكن مسلمين ومسيحيين خالفوا القانون دون أن توقع عليهم عقوبات الحبس والغرامة المنصوص عليها في القانون.

وصدر القانون فيما يبدو لوقف سلسلة من المظاهرات في الجامع الازهر تبادل متظاهرون معارضون ومتظاهرون مؤيدون للحكومة الضرب في احداها على الاقل بالاحذية.

وفي مدينة كوم امبو بمحافظة أسوان في أقصى جنوب مصر قاد عضو مجلس الشعب محمد العمدة مسيرة بعد صلاة الجمعة شارك فيها حوالي 2000 من المصلين والسكان.

وردد العمدة هتافات تقول "يا مبارك فينك فينك والحصار (المفروض على غزة) قدام (أمام) عينك" و"يا مبارك فينك فينك وضرب النار قدام عينك".

والعمدة أحد عضوين في مجلس الشعب يمثلان الحزب الدستوري الاجتماعي الحر وهو حزب ليبرالي صغير.

وكوم امبو التي تبعد حوالي 40 كيلومترا عن مدينة أسوان عاصمة المحافظة وحوالي 1000 كيلومنر عن القاهرة هي الدائرة الانتخابية للعمدة الذي قاد مظاهرة فيها لناخبيه يوم الثلاثاء.

ونظمت مسيرات ومظاهرات حاشدة في الاسكندرية والمنوفية ودمياط في دلتا النيل والمنيا جنوبي القاهرة.

الاردن

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لرد المئات من المتظاهرين الأردنيين الذين ساروا باتجاه السفارة الإسرائيلية في عمان بعد صلاة الجمعة إحتجاجا على الهجمات الاسرائيلية في غزة.

وردد المصلون الذين غادروا جامع الكالوتي في العاصمة الأردنية بعد صلاة الجمعة هتافات مثل "لا سفارة يهودية على أرض عربية" وتوجهوا الى السفارة الاسرائيلية القريبة.

وأغلق العشرات من أفراد قوات مكافحة الشغب الطرق المؤدية الى مجمع السفارة وأطلقوا الغاز المسيل للدموع على نحو 1500 متظاهر وأجبروهم على التراجع. وتعرض العديد من المتظاهرين الى الضرب والاعتقال من قبل الشرطة.

وهتف المتظاهرون هتافات مؤيدة لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) وتدعوها الي قصف تل أبيب.

وردد متظاهرون آخرون صيحات التكبير ورشقوا الشرطة بالحجارة. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الشرطة.

ومظاهرة يوم الجمعة واحدة من عدة مظاهرات ومسيرات كبيرة تنظم في أنحاء الأردن وتشمل إجتماعا حاشدا في أكبر استاد رياضي بالعاصمة عمان تنظمه المعارضة التي يقودها الإسلاميون ويتوقع أن يشارك فيه الالاف.

ودعا نحو خمسة آلاف فلسطيني وأردني الى الجهاد بعد مسيرة سلمية بوسط عمان دعت اليها جماعة الاخوان المسلمين.

وأقامت مئات المساجد الصلوات على أرواح من قتلوا في قطاع غزة.

وغالبية مواطني الاردن البالغ عددهم خمسة ملايين شخص من أصل فلسطيني.

وتربط هؤلاء صلات وطيدة بأقاربهم على الضفة الأخرى لنهر الأردن.

لبنان

واليوم انطلقت بعد ظهر الجمعة تظاهرة ضمت مئات الأشخاص في غرب بيروت متجهة الى السفارة المصرية وقد حمل المشاركون فيها عشرات النعوش السوداء تضامنا مع الضحايا في قطاع غزة بحسب ما افادت صحافية في وكالة فرانس برس.

وبدأ التجمع الذي دعت اليه مجموعة من الناشطين اللبنانيين والفلسطينيين تحت شعار "كلنا غزة" في شارع الحمراء في غرب بيروت ووصلت التظاهرة الى مقربة من السفارة المصرية في منطقة المدينة الرياضية بعد السير على الاقدام مسافة خمسة كيلومترات تقريبا وكان ينضم اليها مشاركون جدد على الطريق.

وقد وضع معظم المشاركين في التظاهرة كوفيات على رؤوسهم وحملوا أعلاما فلسطينية او لفوا انفسهم بها ورفعوا لافتات كتب عليها "كل عام والمقاومون بخير" و"افتحوا معبر رفح" و"شعب غزة تحت الحصار انقذوه".

ومن الهتافات التي اطلقها المتظاهرون "يا حكام بيكفي سكوت شعب غزة عم بيموت" و"شعب مصر عامل ايه حسني مبارك سي آي ايه".

وسارت الى جانب المتظاهرين سيارة مع مكبرات الصوت تبث قصائد للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

ووزع منظمو التظاهرة بيانا طالب "الحكام العرب مجتمعين بفك الحصار عن غزة وفتح معبر رفح نهائيا ومساعدة الشعب الفلسطيني على الاصعدة كافة".

ودان البيان "مواقف القادة العرب - لا سيما الموقف المصري - المتواطئة مع سياسة العنف الصهيونية". وختم "غزة خيارها المقاومة وكلنا غزة".

واتخذت القوى الامنية اللبنانية تدابير امنية مشددة في محيط السفارة المصرية في بيروت حيث تطورت تظاهرة احتجاجية على احداث غزة والموقف المصري منها الاحد الماضي الى مواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن.

وسارت تظاهرات تضامنية مع غزة في مناطق اخرى من لبنان.

وفي مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا في الجنوب دعت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الى مسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة وشارك فيها الاف الاشخاص يتقدمهم عدد من الفتية الذين زنروا انفسهم بمتفجرات وهمية في تذكير "بالاستشهاديين".

وجابت المسيرة شوارع المخيم بينما خرج الناس من منازلهم ووقفوا الى جانب الطرق للتعبير عن تضامنهم ومشاركتهم.

وحمل المتظاهرون مجسما للرئيس المصري حسني مبارك بينما كانوا يهتفون "يا مبارك صبرك صبرك والله رح نحفر قبرك".

كما حملوا صورا كبيرة لمؤسس حركة حماس الشيخ احمد ياسين الذي قتلته اسرائيل ومجسمات لصواريخ القسام التي تطلقها حركة حماس من قطاع غزة على الاراضي الاسرائيلية ومصاحف.

وفي طرابلس في الشمال تطورت تظاهرة الى صدام بين متظاهرين مؤيدين لسوريا وايران وآخرين مناهضين لهما.

فقد سارت التظاهرة التي شارك فيها مئات الاشخاص من وسط المدينة في اتجاه ساحة النور عند مدخلها الجنوبي حيث بدأ مهرجان خطابي.

وحاول عدد من المتظاهرين عندها رفع لافتة كتب عليها "أين صواريخك يا احمدي نجاد؟" (الرئيس الايراني) ولافتة اخرى تسال "أين دول الصمود والتصدي؟" فتدخل متظاهرون آخرون وحاولوا منعهم.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس عن حصول تلاسن وفوضى كما سمع صوت طلق ناري قبل ان يتفرق المتجمعون وتتدخل القوى الامنية.

تركيا

وتجمع آلاف المحتجين الاتراك أمام مسجد في مدينة اسطنبول يوم الجمعة لإدانة الهجمات الاسرائيلية على غزة التي أثارت انتقادات حادة من الحكومة ضد حليفتها الوثيقة اسرائيل.

ونظم ما يصل الى خمسة آلاف مصل احتجاجا سلميا بعد صلاة الجمعة في كبرى المدن التركية مرددين "اللعنة على اسرائيل .. اللعنة على الصهيونية" ومبدين مساندتهم لحركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وتربط تركيا العلمانية رسميا لكن تقطنها أغلبية مسلمة علاقات وطيدة مع اسرائيل لكنها اتخذت موقفا معارضا بقوة للهجمات على غزة وعلقت دورها كوسيط في محادثات غير مباشرة بين الدولة اليهودية وسوريا.

ووصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الهجوم على غزة بأنه "جريمة ضد الانسانية" وأجرى جولة تشمل عدة دول عربية لاستعادة السلام مطالبا الدولة اليهودية بانهاء العمليات ورفع حصارها عن القطاع الساحلي.

وفي وقت سابق الجمعة قال بولنت جيديكلي وهو مسؤول كبير بحزب العدالة والتنمية الحاكم ذي الجذور الاسلامية ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت "كان يستحق رميه بفردتي حذاء" في اشارة الى الواقعة الشهيرة عندما ألقى صحفي عراقي فردتي حذائه على الرئيس الامريكي جورج بوش.

ورغم عدم تأييد الاتراك للعمليات الاسرائيلية في غزة لا يتوقع المحللون تضرر العلاقات الاستراتيجية والعسكرية بين اسرائيل وتركيا والبلدان حليفان وثيقان للولايات المتحدة.

وفي ظل انقسامات تقوض الجهود العربية للتأثير على الفلسطينيين أجرى اردوغان محادثات مع الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والعاهل الاردني الملك عبد الله والرئيس المصري حسني مبارك.

ومن المقرر أن يلتقي العاهل السعودي الملك عبد الله في الرياض يوم السبت.

ويقول اردوغان الذي طالب حماس بوقف اطلاق الصواريخ على المدن الاسرائيلية ووقف أي هجمات أخرى ان تركيا مستعدة للتوسط بين حركتي فتح وحماس.

مواضيع ممكن أن تعجبك