التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في غزة وإعلانه الليلة

منشور 07 آب / أغسطس 2022 - 05:33
ارشيف

أعلنت حركة الجهاد الاسلامي مساء الاحد، التوصل الى صيغة لاتفاق وقف اطلاق النار مع اسرائيل، بعد الموافقة على الضمانات التي كانت طلبتها، فيما قالت تقارير ان الاعلان عن الاتفاق سيتم قبل منتصف الليلة.

وقال رئيس الدائرة السياسية في الحركة محمد الهندي: "قبل قليل تم التوصل إلى صيغة الإعلان المصري بما يتضمن التزام مصر بالعمل على الإفراج عن الأسيرين (بسام) السعدي و(خليل) عواودة". 

وقالت قناة الجزيرة ان بنود الاتفاق سيجري الاعلان عنها من قبل مصر قبل منتصف الليلة.

وقالت تقارير في وقت سابق ان المحادثات التي تتوسط فيها مصر من اجل التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار بين اسرائيل وحركة الجهاد الاسلامي في غزة، قد تعثرت في ظل رفض الحركة التوقيع عليه قبل الحصول على ضمانات من القاهرة.

ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر قولها إن الاتصالات الرامية للتوصل إلى اتفاق تهدئة في قطاع غزة "تعثر بسبب مطالب حركة ‘الجهاد الإسلامي‘ بتوفير ضمانات مصرية قبل إعلانه".

واضافت القناة أن الحركة "تطالب بضمانات من الوسيط المصري تتعلق بالأسرى وإنهاء التصعيد الإسرائيلي".

وصرح ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا لقناة "الميادين" بأن "الوساطات التي تجري تسعى لإنقاذ الكيان الصهيوني". وشدد على أنهم "لن يقبلوا أي وساطة لا تؤكد حقنا في الدفاع عن شعبنا"

وأفاد بأنه لا وقف لإطلاق النار إذا لم يلتزم الاحتلال جديا بشروط المقاومة وحركة الجهاد.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي مساء الأحد إنه من المبكر الحديث عن موعد لوقف النار.

وأكد في تصريح صحفي لـ"شبكة قدس" الإخبارية أنه من المبكر الحديث عن موعد محدد لوقف إطلاق النار، رغم وجود اتصالات مكثفة مع الوسطاء خاصة مصر.

وأشار إلى أن مطالبهم يجب أن تكون واضحة ومحددة في الإعلان المصري قبل التوصل لتحديد ساعة وقف النار.

وقال تقرير ان حركة الجهاد الاسلامي تشددت في موقفها بعد إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على اغتيال قائد الجبهة الجنوبية في "سرايا القدس"، الجناح العسكري للحركة، خالد منصور، 

في المقابل، كان قال مسؤول إسرائيلي في وقت سابق الاحد، إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بعد.

فيما أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أن "العملية في غزة حققت أهدافها ولا جدوى" من مواصلة العدوان،

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية عصر الأحد، أن إسرائيل وافقت على هدنة اقترحتها مصر في قطاع غزة، وأضاف أن القاهرة تنتظر حاليا الرد الفلسطيني؛ فيما أكد مصدر في حركة الجهاد الإسلامي أن المفاوضات لا تزال جارية.

جهود مصرية مضنية

وكانت تقارير أشارت إلى إعلان مصري مرتقب عن التوصل الى هدنة، ويتضمن التزاما مصريا بمتابعة ملف الأسرى وخصوصًا الأسيرين السعدي وعواودة، كما أن التفاهمات تتضمن سماح إسرائيل بتخفيف للحصار وإدخال شاحنات وقود لمحطة الكهرباء غدا، الإثنين.

كما نقلت وكالة الأنباء المصرية عن مصادر تاكيدها "اقتراب نجاح جهود القاهرة لوقف التصعيد بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني".

ولفتت المصادر ذاتها، أن "اتصالات مصرية مكثفة جرت خلال الساعات الأخيرة مع كافة الأطراف للوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار بقطاع غزة".

وشددت على أن "القاهرة تؤكد استمرار جهودها المضنية لتحقيق التهدئة المنشودة بين الجانبين"، دون تحديد موعد بشأن بدء الهدنة.

وبدأت جهود القاهرة للتهدئة بالقطاع، الجمعة، وفق إعلان الخارجية المصرية، وفي اليوم التالي، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن بلاده تبذل جهدا كبيرا مع شركائها لاستعادة الهدوء في قطاع غزة.

يأتي هذا في وقت افادت وزارة الصحة في غزة بأن حصيلة الشهداء ارتفعت إلى 41 شهيدا بينهم 15 طفلا و4 نساء و311 إصابة بجراح مختلفة منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع. يأتي ذلك، فيما أكدت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، استشهاد القائد البارز فيها خالد منصور جراء قصف إسرائيلي في رفح.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك