هجوم غزة "في مراحله النهائية" وترقب هدنة وشيكة تعلنها مصر

منشور 07 آب / أغسطس 2022 - 04:29
هجوم غزة "في مراحله النهائية" وترقب هدنة وشيكة تعلنها مصر

أعلنت اسرائيل مساء الاحد، انها حققت اهدافها من العدوان الذي شنته منذ الجمعة على قطاع غزة وخلف عشرات الشهداء، وأنه "بات في مراحله النهائية"، فيما يسود ترقب لإعلان مصر اتفاقا محتملا على وقف اطلاق النار خلال الساعات المقبلة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيليل يائير لابيد خلال لقاء جمعه برؤساء السلطات المحلية في المنطقة المحيطة بقطاع غزة المحاص  إن "أهداف العملية (العسكرية ضد قطاع غزة) تحققت"، مشيرا إلى أنه "نحن في مراحلها النهائية"، معتبرا أنه "لا فائدة من استمرار العملية"، وفقا للتصريحات التي أوردتها وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وكان الجيش الإسرائيلي واصل الاحد، ولليوم الثالث على التوالي شن غاراته على قطاع غزة، ضمن عملية عسكرية بدأها ضد أهداف قال إنها تتبع لحركة الجهاد الإسلامي.

وارتفع الى 41 عدد الشهداء في قطاع غزة بعد استهداف اسرائيل منزلا في البريج وسيارة مدنية في منطقة السامر وسط غزة مساء الاحد.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اعلنت في وقت سابق الاحد "استشهاد" 31 فلسطينيا بينهم 6 أطفال و4 سيدات، وإصابة 275 آخرين بجراح مختلفة جراء العدوان الاسرائيلي.

وفي الاثناء، تحدثت تقارير فلسطينية وإسرائيلية عن التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قطاع غزة.

لكنّ حركة الجهاد الإسلامي ومسؤول إسرائيلي، نفيا في وقت سابق، التوصل إلى اتفاق نهائي، رغم وجود اتصالات متقدمة.

وواصلت سرايا القدس، الجناح المسلّح لحركة الجهاد، إطلاق رشقات صاروخية، وقذائف هاون باتجاه المواقع الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وأعلنت سرايا القدس مساء الاحد عن توجيه ضربة صاروخية كبيرة لمدن إسرائيلية من بينها تل أبيب.

وقالت سرايا القدس، في بيان: "كرد أولى على جريمة اغتيال القائد خالد منصور، وإخوانه الشهداء؛ مساحات واسعة من تل أبيب ومدن المركز وغلاف غزة تحت نيران مقاتلينا".

وأضافت: "سرايا القدس توجّه ضربة صاروخية كبيرة باتجاه تل أبيب وقاعدة بلماحيم و(مدن) أسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت ومفلاسيم ومفتاحيم وجميع مغتصبات الغلاف (البلدات المحاذية لغزة)".

وفجر الأحد، أعلنت سرايا القدس، عن "استشهاد" قائد المنطقة الجنوبية لديها، خالد منصور، في غارة شنّتها مقاتلات حربية إسرائيلية، مساء السبت، على منزل بمدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.

اتفاق.. لا اتفاق

وفي سياق متصل، نقلت "شبكة قدس" عن القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" محمد الهندي مساء الأحد إنه من المبكر الحديث عن موعد لوقف النار، مع تاكيده وجود اتصالات مكثفة مع الوسطاء خاصة مصر.

وأشار إلى أن مطالبهم يجب أن تكون واضحة ومحددة في الإعلان المصري قبل التوصل لتحديد ساعة وقف النار.

وقالت مواقع اسرائيلية مساء الأحد نقلا عن مصادر بأن مفاوضات وقف النار في غزة مستمرة لكن لا اتفاق حتى اللحظة.
 

ومن جانبه، قال التلفزيون المصري إن القاهرة أكدت استمرار جهودها لتحقيق التهدئة في قطاع غزة.

وعلى صعيده، أفاد وزير الاستخبارات الإسرائيلي إليعازر شتيرن للقناة 12 العبرية بوجود تقدم كبير نحو قرب إعلان وقف إطلاق النار خلال الساعات المقبلة.

وصرح ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا في تصريح لقناة "الميادين" بأن "الوساطات التي تجري تسعى لإنقاذ الكيان الصهيوني"، مشددا على أنهم "لن يقبلوا أي وساطة لا تؤكد حقنا في الدفاع عن شعبنا"

وأفاد بأنه لا وقف لإطلاق النار إذا لم يلتزم الاحتلال جديا بشروط المقاومة وحركة الجهاد.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن الرئيس محمود عباس يواصل اتصالاته منذ اللحظات الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مع جميع الجهات من أجل وقف الحرب فورا.

وكانت إسرائيل قد أكدت أنها توافق على التوصل لهدنة في غزة، ونقلت "رويترز" عن مصدر قوله إن إسرائيل وافقت على التوصل لهدنة في غزة عرضها وسطاء مصريون.

وقال مصدر مصري إن إسرائيل وافقت على هدنة مقترحة في غزة، وأن القاهرة تنتظر الرد الفلسطيني.

وصرح مسؤول فلسطيني لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بأن الهدنة قد تدخل حيز التنفيذ في تمام الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي.

شروط الهدنة

وفي سياق متصل، قالت "المملكة" الأحد، إنّ اتفاق الهدنة المرتقب في قطاع غزة؛ يتضمن فتح معابر القطاع، وإدخال الوقود لمحطة توليد الكهرباء الاثنين.

واضافت القناة الاردنية أن الهدنة تتضمن أيضا معالجة قضية الأسيرين خليل عواودة المضرب عن الطعام للمره الثانية منذ 2 تموز/يوليو 2022، وباسل السعدي وهو قيادي في حركة الجهاد الإسلامي.

كما رجح مصدران للقناة سريان الهدنة في غزة عند 8 مساء.

ونقلت قناة "المملكة" عن مصدر في الفصائل الفلسطينية، قوله أن الهدنة وفق الطرح لم تكشف أن الهدنة أنسانية أو هدنة دائمة وعودة قطاع غزة إلى ما كانت عليه قبل العدوان الإسرائيلي.

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة، أعلنت السبت، بدء العد التنازلي لتوقف الخدمات الصحية خلال 72 ساعة مع إعلان توقف محطة توليد الكهرباء في القطاع.

وتراجعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة، عن إدخال شاحنات محملة بالوقود بعد إعلان مدير معبر كرم أبو سالم، بسام غبن، عن فتح المعبر الجمعة عصرا بشكل استثنائي لدخولها، وفق مراسل "المملكة".


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك