تفاقم المشاكل الصحية لدى الاسرى في المعتقلات الاسرائيلية

منشور 16 آب / أغسطس 2018 - 04:50
حالة الأسير إياد حريبات، التي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم
حالة الأسير إياد حريبات، التي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، إن قوات كبيرة من وحدات القمع الخاصة والتابعة لمصلحة سجون الاحتلال "اليسام"، اقتحمت قسم 3 في سجن جلبوع، واعتدت على الأسرى.

وأوضحت الهيئة أن عملية الاقتحام أدت إلى فوضى وتوتر داخل السجن، خصوصا بعد الاعتداء على عدد من الأسرى والعبث بمحتوياتهم، مؤكدة أن حالة من التوتر تسود السجن.

وحذرت الهيئة في تقرير صادر عنها، اليوم الخميس، من استمرار سياسة الانتهاكات الطبية التي تمارسها إدارة معتقلات الاحتلال بحق الأسرى، والتي أدت إلى ازدياد عدد الحالات المرضية في سجون الاحتلال واكتشاف أمراض مفاجئة وخطيرة، وسقوط عدة شهداء خلال السنوات العشر الأخيرة.

وأوضحت الهيئة أنه ما زال هناك 17 أسيراً يقبعون في ما يسمى عيادة معتقل "الرملة"، وسط ظروف حياتية سيئة للغاية، إلى جانب الاستمرار في ممارسة سياسة الإهمال الطبي بحقهم وتركهم فريسة للأمراض.

واشارت الهيئة في تقريرها إلى عدد من الحالات المرضية ومنها: حالة الأسير إياد حريبات، التي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، وما من تحسن يطرأ على وضعه، فهو مصاب منذ عام 2014 بمرض عصبي يُسبب له رعشة مستمرة في جسده، وفي الفترة الأخيرة لم يعد قادراً على الحركة بشكل طبيعي ولا يستطيع الوقوف على رجليه ويستخدم الكرسي المتحرك لتلبية حاجاته، وخلال فترة وجيزة خسر من وزنه أكثر من 40 كغم.

وأضافت الهيئة: حالتين مرضيتين من الأسرى لا تزال تقبعان في معتقل "عوفر"، وهما الأسير جمال حمامرة (52 عاماً) من بلدة حوسان بمحافظة بيت لحم، يعاني من ضعف في عضلة القلب وانسداد الشرايين، وآلام في المعدة، هو بحاجة إلى إجراء عملية قسطرة بأسرع وقت ممكن.

كما جرى نقل الأسير الشاب محمد غسان أبو حويلة من مدينة نابلس لعيادة "الرملة"، بعد إصابته برصاص جيش الاحتلال في قدميه أثناء عملية اعتقاله، وهو بانتظار تقديم العلاج اللازم لحالته.

وأوضحت أن الأسير نضال أبو عياش (28 عاماً) من بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل، يواجهه وضع صحي غاية في الصعوبة كونه يعاني أمراضا نفسية وعقلية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك