تقرير: أردوغان الخاسر الاكبر من هزيمة ترامب

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 08:00
تقرير أمريكي يضع أردوغان بين قادة العالم الأكثر خسارة في حال خروج ترامب من البيت الأبيض
تقرير أمريكي يضع أردوغان بين قادة العالم الأكثر خسارة في حال خروج ترامب من البيت الأبيض

صنّف تقرير أعدته شبكة بلومبيرغ الأمريكية أردوغان, ضمن قادة العالم الأكثر خسارة في حال عدم فوز الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية, التي ستشهدها الولايات المتحدة مطلع الشهر القادم. وذكرت الوكالة ان قرار ترامب سحب الجنود الأمريكان من شمال وشرق سوريا يؤكد علاقته القوية بأردوغان

مشاهد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يخاطب مناصريه من على شرفة البيت الأبيض, قد تكون هذه المشاهد هي الأخيرة له وقد لا تكون, وخاصة مع اقتراب انتهاء السباق الرئاسي في الولايات المتحدة.

شبكة بلومبيرغ أعدت تقريرا تحليليا يتضمن قائمة تشمل زعماء دول العالم الأكثر خسارة في حال خروج دونالد ترامب من البيت الأبيض.

التقرير الأمريكي وضع رئيس النظام التركي أردوغان، ضمن هؤلاء القادة, وهو أمر متوقع لدى الكثير من المحللين السياسيين في العالم, وخاصة مع دعوة المرشح الديمقراطي جو بايدن خلال الأيام السابقة إلى دعم رموز المعارضة داخل تركيا ورغبته في فرض عقوبات عليها, بالإضافة لاعتماد أردوغان بكثرة على نظيره الأمريكي للحصول على الحماية السياسية, حيث يشكل ترامب العقبة الوحيدة أمام الكونغرس لفرض عقوبات على أنقرة بسبب شرائها منظومة الدفاع الصاروخي إس- أربعمئة الروسية, وفق بلومبيرغ .

بلومبيرغ: قرار ترامب بسحب الجنود الأمريكان من شمال سوريا يؤكد علاقته القوية بأردوغان

الموقع الأمريكي أضاف في تقريره, أنّ أردوغان نجح في إقناع دونالد ترامب بحلول القوات التركية محل نظيرتها الأمريكية في شمال سوريا, عازيا ذلك إلى العلاقات الشخصية بين الرئيسين , وهو ما أكده قرار ترامب بسحب الجنود الأمريكان من بعض مناطق شمال وشرق سوريا, دون أن يستشير البنتاغون أو الأعضاء الآخرين في التحالف الدولي ضد داعش.

بلومبيرغ: زعماء الصين وروسيا والسعودية من أبرز الخاسرين في حال خسارة ترامب للانتخابات

هذا وتشمل القائمة الصادرة عن الموقع بالإضافة لأردوغان , كلا من روساء كوريا الشمالية والصين وروسيا والسعودية وغيرهم, دون نسيان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

يشار إلى أنّ يوم الثالث من تشرين الثاني القادم هو الموعد المقرر لإجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام ألفين وعشرين, والـتي تجرى كل أربع سنوات, وسط منافسة قوية بين الحزبين الديمقراطي والجمهموري , اللذين اختارا كلا من جو بايدن ودونالد ترامب كأكبر مرشحيها سنا لخوض الانتخابات المرتقبة.


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك