تقرير بريطاني أمام البرلمان يندد بظروف سجن مرسي "غير الإنسانيّة"

منشور 28 آذار / مارس 2018 - 08:20
 "كل سلسلة القيادة وصولا الى الرئيس الحالي يمكن ان تحمل مسؤولية" هذا الوضع
"كل سلسلة القيادة وصولا الى الرئيس الحالي يمكن ان تحمل مسؤولية" هذا الوضع

 
افاد تقرير نشرته لجنة بريطانية مستقلة الاربعاء ان الرئيس المصري السابق الاسلامي محمد مرسي مسجون في ظروف لا تتوافق مع المعايير الدولية ويمكن ان تؤدي الى "وفاته بشكل مبكر".
ومنذ ان عزله الجيش الذي كان آنذاك بقيادة عبد الفتاح السيسي قبل انتخابه رئيسا، صدرت بحق مرسي أحكام نهائية غير قابلة للطعن بالحبس 45 عاما في قضيتين واجه في الاولى اتهامات بالتحريض على العنف ضد المتظاهرين في نهاية العام 2012 والثانية بالتخابر مع قطر.

وهو معتقل حاليا في السجن الانفرادي 23 ساعة في اليوم في ظروف يمكن ان تنطوي على "تعذيب او معاملة قاسية وغير انسانية او مذلة" كما جاء في تقرير لجنة مستقلة مكلفة التحقيق في مصير مرسي.

وقال النائب كريسبن بلانت رئيس هذه اللجنة عند عرض التقرير امام البرلمان البريطاني "ان استنتاجاتنا قاطعة".

واضاف "بخصوص وضعه الصحي، فان رفض توفير علاج طبي أساسي، له الحق فيه يمكن ان يؤدي الى وفاته بشكل مبكر" فيما يعاني الرئيس السابق مرسي من عوارض مرض السكري وقصور في عمل الكلى.

بحسب كريستيان بلانت فان "كل سلسلة القيادة وصولا الى الرئيس الحالي يمكن ان تحمل مسؤولية" هذا الوضع.

وفي التقرير دعا عبد الله مرسي نجل الرئيس السابق المجموعة الدولية الى التنديد بظروف السجن هذه والى الضغط على "الحكومة المصرية لكي تسمح لعائلته بزيارته وتلقي العلاج الطبي".

واضاف "لا نريده ان يموت في السجن".

وقالت اللجنة انها أعدت تقريرها على اساس "افادات متوافرة" مضيفة ايضا انها طلبت من السلطات المصرية التمكن من لقاء مرسي، لكن بدون جدوى.

وشنت السلطات المصرية حملة قمع واسعة على جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي عقب عزله في تموز/يوليو 2013 وتم توقيف عدد كبير من قيادييها والآلاف من أعضائها الذي أحيلوا الى المحاكمة، وصدرت مئات الاحكام بالاعدام ضدهم الا ان معظمها ألغي في ما بعد من قبل محكمة النقض.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك