توجيه الاتهام لضابطين آخرين بمؤامرة الانقلاب بتركيا

منشور 01 آذار / مارس 2010 - 09:49

ذكرت وسائل إعلام الإثنين إنه تم توجيه الاتهام لضابطين آخرين بالجيش التركي في قضية التآمر للإطاحة بالحكومة في أحدث تطور في حملة زادت من التوتر بين الحكومة والجيش.

وكان قد تم توجيه الاتهام لأكثر من 30 ضابطا بينهم جنرالان متقاعدان فيما يتصل بمخطط مزعوم يرجع لعام 2003 لإسقاط الحكومة. وهزت هذه الخطوات الأسواق في بلد للجيش العلماني فيه تاريخ طويل من التدخل في السياسة.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية أن محكمة في اسطنبول وجهت في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد الاتهامات للكولونيل حسين أوزغوبان قائد قوات الأمن شبه العسكرية في مدينة كونيا واللفتنانت كولونيل يوسف كيليلي.

وألقي القبض على الضابطين الأسبوع الماضي في إطار تحقيق غير مسبوق استدعى انعقاد قمة طارئة بين القيادات السياسية والعسكرية في البلاد.

وأطاح الجيش في تركيا بأربع حكومات خلال الخمسين عاما الماضية لكن سلطته تضاءلت أمام إصلاحات تهدف لتمكين البلاد من الانضمام للاتحاد الأوروبي.

ورغم سجل تركيا من الانقلابات العسكرية لا يعتقد معظم الناس أن قادة الجيش سيقدمون على تحدي حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتمتع بغالبية كبيرة في البرلمان وتقويض الثقة الوليدة في الديمقراطية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك