توسع إضراب السجناء الفلسطينيين

منشور 18 آب / أغسطس 2004 - 02:00

انضم اكثر من الفي اسير فلسطيني الاربعاء الى حملة الإضراب عن الطعام التي بدأها سجناء فلسطينيون في المعتقلات الإسرائيلية مطالبين بتحسين ظروفهم. 

وقال نادي الاسير الفلسطيني ان عدد المعتقلين الذي دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام اصبح اربعة الاف على الأقل من اصل 7500 اسير يقبعون في معتقلات متفرقة داخل اسرائيل. 

واعلنت لجنة الاسير الفلسطيني التي تنظم الاضراب عن إحياء اليوم كفعالية جماهيرية للتضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام. 

ويطالب الاسرى الفلسطينيون ادارة السجون الإسرائيلية بالاستجابة لقائمة من المطالب لتحسين ظروفهم داخل السجن ووقف سياسة التفتيش العاري وانهاء الاعتداء على الاسرى وكذلك السماح لذويهم بالزيارة وازالة الالواح الزجاجية من غرف الزيارات اضافة الى انهاء سياسة العزل الانفرادي وتحسين ظروف مستشفى السجن والسماح لهم بالاتصال الهاتفي. 

وقد بدأت ادارة السجون الاسرائيلية بشن حرب نفسية ضد المعتقلين في محاولة لكسر ارادتهم من خلال شواء اللحم عند نوافذ الزنازين. وهدد مسؤولون إسرائيليون بترك الاسرى يموتون اذا استمروا بالاضراب. 

وقال تساحي هنجبي وزير الامن الداخلي قبل اربعة ايام انه لا يكترث اذا مات السجناء جوعا. كما صرح وزير الصحة الاسرائيلي داني نافه ان السجناء لن ينقلوا الى مستشفيات للعلاج اثر اضرابهم عن الطعام. 

وقال نادي الاسير الفلسطيني ان الحراس داخل السجون سحبوا الملح والحليب من الاسرى ليبقى لديهم الماء فقط. 

ونظم آلاف في مدن الضفة الغربية وغزة مظاهرات واعتصامات تدعم الاسرى وتدعو سلطات السجون الاسرائيلية لتلبية مطالبهم المكونة من 22 بندا. وحمل ذوو الاسرى الذين تقدموا المسيرات في رام الله وبيت لحم وطولكرم وجنين وغزة صورا لابنائهم المعتقلين. 

وفي غزة دعا ذوو الاسرى النشطاء الفلسطينيين لاختطاف جنود ومستوطنين لتبادلهم مع المعتقلين الفلسطينيين وهتفوا "اختطفوا جندي واحد لتطلقوا سراح العشرات." 

ونصب منظمو الاضراب خياما للاعتصام داخلها كما انضم اهالي ورجال دين للاسرى الفلسطينيين في اضرابهم. 

واعرب اهالي الاسرى ومسؤولون فلسطينيون عن قلقهم الشديد حيال صحة ابنائهم المضربين عن الطعام خاصة في ظل تصريحات المسؤولين الإسرائيليين. 

وكان اكثر من 1500 اسير فلسطيني قد أعلنوا يوم الاحد الماضي عن بدء اضرابهم المفتوح عن الطعام والذي اطلقوا عليه اسم "معركة الامعاء الخاوية". وبعث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في خطاب القاه يوم الأربعاء برسالة دعم وتأييد للاسرى  

الفلسطينيين الذين وصفهم "بالابطال والفرسان" كما اعلن الأربعاء صياما تضامنا معهم. 

وقد وجه عرفات في بداية كلمته تحية للأسرى المضربين عن الطعام معلنا انه تم الاتفاق مع القيادة الفلسطينية والقوى على ان يكون اليوم يوم صيام تضامنا مع الاسرى، وأكّد عرفات ضرورة تعزيز سيادة القانون، كما دعا إلى ورشة إصلاح شامل في السلطة الفلسطينية. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك