تونس تنتقد منع اعادة احد معتقلي غوانتانامو الى بلده

منشور 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 02:52
انتقدت السلطات التونسية الخميس قرار قاضية فدرالية اميركية منعت ترحيل محمد رحمن التونسي المعتقل في غوانتانامو الى بلده خوفا من تعرضه لسوء المعاملة او التعذيب في تونس.

وقال مصدر رسمي في تونس ان "الهيئات القضائية الاجنبية يجب ان تبرهن على مزيد من الحذر وتجنب تصديق الادعاءات العارية عن الصحة" ملمحا بذلك الى قرار القاضية الاميركية غلاديس كيسلر.

وتؤكد منظمة "هيومن رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الانسان ان القضاء الاميركي رفض حتى الآن التدخل لمنع تسليم معتقلين بينهم حوالى خمسين سجينا من الصين والجزائر وليبيا وتونس واوزبكستان لا يريدون العودة الى بلدانهم.

وقال المصدر الرسمي نفسه ان تونس "تحترم الكرامة الانسانية قولا وفعلا" موضحا ان "الاشخاص الذين حرموا من حريتهم يتمتعون بكل الحقوق التي يعترف بها القانون لهم".

وكانت القاضية الفدرالية منعت السلطات الاميركية من اعادة محمد رحمن الى بلده خوفا من ان يتعرض لسوء المعاملة او حتى التعذيب.

وقالت القاضية غلاديس كيسلر في القرار ان محمد رحمن المعتقل في القاعدة البحرية الاميركية في كوبا منذ سنوات ابلغ في ايار/مايو بان الحكومة الاميركية لم تعد تشتبه بتورطه في اعمال ارهابية وانها قررت ترحيله الى تونس.

وكانت تونس حاكمت في 2005 محمد رحمن غيابيا وحكمت عليه بالسجن عشرين عاما بناء على معلومات قدمتها لها الولايات المتحدة. وهذه المعلومات نفسها حملت الولايات المتحدة على الافراج عنه.

وقال محامو رحمن ان عودة موكلهم الى تونس تعني الحكم عليه بالاعدام بسبب حالته الصحية السيئة ومخاطر تعرضه للتعذيب.

وردت الحكومة بان الولايات المتحدة لن تعيد اي معتقل الى بلده قبل الحصول على ضمانات بانه سيلقى معاملة جيدة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك