جبهة تيغراي تستعرض الآلاف من أسرى الجيش الإثيوبي (فيديو)

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 09:37
جبهة تيغراي تستعرض الآلاف من أسرى الجيش الإثيوبي

استعرض تسجيل فيديو نشرته الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الثلاثاء، آلافا من جنود الجيش الإثيوبي الذين وقعوا في قبضتها، في وقت يتفاقم الصراع ويواصل المتمردون التقدم صوب العاصمة أديس أبابا.

ونشر عضو مكتب تيغراي للشؤون الخارجية كيندييا غيبريهوت الفيديو الذي قال انه يظهر "أسرى القوات الحكومية الإثيوبية لدى قوات "جبهة تيغراي"، وقال إن عددهم 11 ألفا.

ونظم أسرى الحرب الإثيوبيون مسيرة في عاصمة إقليم تيغراي مدينة ميكيلي.

وشوهد الآلاف من أسرى الحرب الحكوميين يسيرون تحت حراسة مشددة من خاطفيهم أمام وسائل الإعلام وهم يهتفون "نحن جنود أبي" و"أوقفوا العنف العرقي".

وتوجه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الثلاثاء، إلى إقليم تيغراي شمالي البلاد لقيادة جنوده في المعارك الدائرة ضد المتمردين في الإقليم منذ نحو عام.

وقال آبي أحمد في بيان نُشر على تويتر مساء الإثنين “ابتداء من يوم غد (الثلاثاء) سأكون على الجبهة لقيادة قوات الدفاع”.

وأضاف “أولئك الذين يريدون أن يكونوا من بين أبناء إثيوبيا الذين سيشيد بهم التاريخ انتفضوا من أجل بلدكم اليوم. لاقونا على على الجبهة”.

وتابع أن وقت التضحية “قد حان” مشيرا إلى أن ما يحدث في تيغراي “مؤامرة لإخضاع الأفارقة واستعمارهم من جديد”.

جاء ذلك في أعقاب اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب الحاكم لمناقشة آخر تطورات المواجهات.

وأوضح وزير الدفاع الإثيوبي أبراهام بلاي لوسائل إعلام محلية بعد الاجتماع أن قوات الأمن ستتخذ “إجراءات مختلفة” بشأن الصراع.

ويأتي بيان رئيس الوزراء الإثيوبي في وقت أكدت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي مواصلة تقدمها باتجاه أديس أبابا، لافتة إلى أنها سيطرت على بلدة شيوا روبت الواقعة على بعد نحو 220 كيلومترا من العاصمة.

وأعلن الموفد الأمريكي إلى إثيوبيا جيفري فيلتمان الثلاثاء، عن ”تقدم“ نحو التوصل لحل دبلوماسي بين الحكومة ومتمردي تيغراي، لكنه حذر من أن تحبطه ”التطورات المقلقة“ على الأرض.

""رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد
رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد

وقال جيفري فيلتمان، في تصريحات أدلى بها للصحافيين لدى عودته من مهمة جديدة في أديس أبابا، إن ”هناك بوادر تقدم لكنه معرض لخطر كبير أن يطغى عليه التصعيد العسكري من الجانبين“.

ويشهد شمال إثيوبيا معارك منذ شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2020، عندما أرسل رئيس الوزراء آبيي أحمد جنودا إلى إقليم تيغراي للإطاحة بالحزب الحاكم آنذاك، جبهة تحرير شعب تيغراي.

وفي أعقاب معارك طاحنة أعلن آبيي النصر في الـ28 من ذات الشهر، لكن مقاتلي الجبهة ما لبثوا أن استعادوا في شهر حزيران/يونيو الماضي السيطرة على القسم الأكبر من تيغراي، قبل أن يتقدموا نحو منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين.

كما تحالفت الجبهة مع مجموعات متمردة أخرى مثل جيش تحرير أورومو، الناشط في منطقة أوروميا المحيطة بأديس أبابا.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك