جمال مبارك يعد المصريين باصلاحات اقتصادية وينفي سعيه لخلافة والده

منشور 29 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

أكد رئيس لجنة السياسات في الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم في مصر جمال مبارك نجل الرئيس حسني مبارك عزمه على اصلاح الحزب، لكنه نأى بنفسه عما يتردد من انه يحضر لخلافة والده في الرئاسة. 

وقال جمال في مؤتمر صحفي نادر متحدثا بلهجة اميركية: "الناس يذهبون احيانا الى اقصى الحدود فيقولون ان عملية الاصلاح برمتها لها هدف ضيق جدا في الذهن، وعليّ ان أقولها بجرأة، تعزيز حياتي السياسية". واضاف: "اذا كانت هذه هي الطريقة التي ينظر فيها بعض الناس، فهناك الكثير الذي يمكن ان تفعله لتغيير عقل بعض الناس. اننا لن نقدم على تغيير ادراك كل شخص(...) لدينا جدول اعمال. لقد بدأنا الاصلاحات منذ سنتين، بدأت تؤتي ثمارها".  

والتقى جمال مبارك الصحافيين بعد اجتماع مشترك للجنة السياسات في الحزب التي تضم 125 عضوا ولمجلس الوزراء الذي تسلم مهماته في 14 تموز.  

وهناك سبعة وزراء في الحكومة التي تضم 34 وزيرا، اعضاء في لجنة السياسات، الامر الذي حمل البعض على اعتبار هذه الحكومة "حكومة جمال".  

ولاحظ جمال مبارك ان الحزب الوطني الحاكم تعرض للانتقاد لأنه اخفق في انتاج زعماء شباب، لافتا الى ان الحكومة الجديدة هي احدى "ثمار" اصلاحاته.  

وذكر انه استنادا الى استطلاعات الرأي، أشد ما يقلق المصريين هو القضايا الاقتصادية وحال الخدمات العامة. ووعد باجراء اصلاحات للضرائب وللقطاع المصرفي. وعلق آمالا كبيرة على وزارة الاستثمارات الجديدة، من غير ان يقطع وعودا كثيرة بالنسبة الى الاصلاح السياسي، قائلا ان الحزب الوطني الديموقراطي يدرس تغيير قانون الاحزاب والغاء العقوبات القاسية في حق منتقدي النظام والتي تستخدم عادة لارهاب الصحافيين. –(البوابة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك