جهود عربية لعودة الحوار الوطني الفلسطيني

منشور 26 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:31
كشف رئيس كتلة حركة فتح البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الأحمد عن قيام دول عربية عدة في مقدمتها مصر بجهود حثيثة للعودة الى الحوار الوطني الفلسطيني.

وقال الاحمد في تصريح نقلته وكالة انباء الشرق الاوسط ان هناك اتصالات متواصلة تقوم بها دول عدة من ضمنها مصر والسودان واليمن والسعودية وقطر اضافة الى جامعة الدول العربية لرأب الصدع والعودة الى الحوار الوطني الشامل.

واشار الى ان موقف حركة فتح من هذه الاتصالات "واضح بالتأكيد على ان الحوار لن يكون الا بعد انهاء الانقلاب الذي وقع في قطاع غزة وتسليم كافة امور السلطة من ممتلكات وأسلحة ومركبات لرئيسها المنتخب محمود عباس".

ونفى الأحمد اجراء فتح اي حوار مع حركة حماس كما نفى الأنباء التي ترددت عن قرب قيام مصر بتوجيه دعوات رسمية الى الحركتين وفصائل منظمة التحرير لاستئناف الحوار الداخلي في القاهرة حاليا او في المنظور القريب.

وحول مؤتمر السلام المقرر عقده بالولايات المتحدة الشهر المقبل قال الاحمد "نأمل أن يضع هذا المؤتمر الأسس اللازمة لاقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 67 وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

وحذر في الوقت نفسه من فشل المؤتمر قائلا "اذا فشل المؤتمر فسيكون له نتائج وخيمة على الجميع" لافتا الى ان فشل (كامب ديفيد) الثانية فجر انتفاضة الاقصى وان هذا المؤتمر اذا فشل فسيكون الوضع أعنف بكثير".

وحول اللاجئين الفلسطينيين النازحين من العراق قال الاحمد ان "السودان ابدى استعدادا لاستضافة 2000 لاجىء فلسطيني مهجرين يشكلون 400 اسرة بشكل مؤقت الى ان يعودوا الى وطنهم" معربا عن أمله في ان يساهم الأشقاء العرب في توفير الاقامة المناسبة لهم خاصة في ظل الأوضاع التي يعيشها السودان


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك