حادثة الطائرة الروسية: اسرائيل هي من اعترض اتصالات داعش

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 07:22
ارشيف
ارشيف

قال مسؤول اميركي كبير ان اسرائيل اعترضت على الاقل جزءا من المحادثات الهاتفية التي تمت بين نشطاء داعش في سيناء وقيادات التنظيم في مدينة الرقة السورية، شكلت تقدما كبيرا في التحقيقات الجارية حول سقوط الطائرة الروسية

وأضاف المصدر ان المخابرات الاسرائيلية اعترضت المحادثات المذكورة ونقلتها الى الولايات المتحدة وبريطانيا، وفقا لما اوردته وكالة انباء "معا" نقلا عن الشبكة الاميركية.

ونقلت وكالة انباء رويترز الاحد عن عضو في لجنة التحقيق في حادث سقوط طائرة الركاب الروسية قوله إن المحققين "متأكدون بنسبة 90 في المئة" من أن صوت الضوضاء الذي سُمع في تسجيلات مسجل صوت غرفة القيادة في الثانية الأخيرة من الرحلة كان انفجار قنبلة.

وسقطت الطائرة وهي من طراز ايرباص ايه. 321 بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي قبل ثمانية أيام وقتل جميع ركابها وأفراد الطاقم وعددهم 224 شخصا.

وأعلنت جماعة ولاية سيناء الإسلامية المتشددة المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية والتي تقاتل قوات الأمن في محافظة شمال سيناء مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة.

وقال عضو لجنة التحقيق وهو مصري طالبا عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع "المؤشرات والتحليل حتى الآن للصوت المسجل في الصندوق الأسود يشير إلى أنه انفجار ناتج عن وجود مواد متفجرة"

وأضاف "متأكدون بنسبة 90 في المئة أن الانفجار ناتج عن مواد متفجرة."

وتشير تصريحات عضو لجنة التحقيق إلى درجة من التأكد بشأن سبب سقوط الطائرة أعلى مما أعلنته اللجنة إلى الآن على الملأ.

وكان المصري أيمن المقدم رئيس لجنة التحقيق في الحادث قال في مؤتمر صحفي السبت إن الطائرة انشطرت في الجو على ما يبدو بينما كانت لا تزال بقيادة الطيار الآلي وإن صوت ضوضاء سمع في تسجيلات الطائرة في الثانية الأخيرة من رحلتها.

وأضاف أن الوقت لا يزال مبكرا مع ذلك للوصول إلى استنتاجات حول السبب في سقوط الطائرة.

وإذا تأكد أن المتشددين أسقطوا الطائرة فسيكون لذلك أثر مدمر على صناعة السياحة المصرية ذات العائد المالي الكبير والتي عانت من سنوات من الاضطراب السياسي وتلقت في الأسبوع الماضي ضربة عندما أعلنت روسيا وتركيا ودول أوروبية أخرى تعليق رحلاتها إلى شرم الشيخ ومقاصد سياحية أخرى.

ويمكن أن يكون ذلك أيضا مؤشرا على استراتيجية جديدة تستخدمها جماعة الدولة الإسلامية التي تسيطر على أجزاء واسعة من سوريا والعراق.

وسُئل عضو لجنة التحقيق عن الأسباب وراء وجود هامش من الشك بنسبة عشرة في المئة في أن الطائرة سقطت نتيجة انفجار فقال "لا يمكن أن أناقش ذلك الآن."

لكن المقدم تحدث السبت عن احتمالات أخرى ممكنة مثل انفجار مستودع الوقود أو تفكك جسم الطائرة أو ارتفاع شديد في درجة حرارة بطاريات الليثيوم.

وقال إن الحطام تناثر على مساحة قطرها 13 كيلومترا وهو ما "يتسق مع احتمالية وجود تفكك في جسم الطائرة."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك