حرائق ضخمة تجتاح كاليفورنيا

منشور 23 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:10
أفادت الأنباء الواردة من ولاية كاليفورنيا الأمريكية ان حرائق الغابات مازالت خارجة عن السيطرة وهي تهدد آلاف المنازل في هذه المنطقة.

وأدت هذه الحرائق الكبيرة حتى الآن الى مقتل شخص وإجلاء نحو 250 ألفا من بيوتهم.

واعلن حاكم الولاية آرنولد شوارزنجر حالة الطوارئ في سبع مقاطعات بكاليفورنيا احترق فيها اكثر من 40 الف هيكتار من الاراضي التي تقع بين مقاطعة سانتا باربرا ومقاطعة سان دييجو.

وجاء في البيان الصادر عن مكتب حاكم كاليفورنيا انه تم إعلان حالة الطوارىء في لوس انجليس وأورانج وريفرسايد وسان برناندينو وسان دييغو وسانتا باربارا وفينتورا بسبب 11 حريقا كبيرا.

ويتيح اعلان حال الطوارىء لكاليفورنيا استخدام كل الامكانات ورجال الاطفاء والشرطة واجهزة الطوارىء للحيلولة دون وقوع كارثة.

وافادت الانباء ان بعض الاضرار الجسيمة وقعت في مقاطعة ماليبو التي يسكنها المشاهير كالممثل مل جيبسون والمغني ستينج.

وماليبو المعروفة بشواطئها ومنازلها الفخمة المطلة على البحر تعد بين اغلى مناطق الولايات المتحدة. وفي العام 1993 شهدت حريقا مدمرا أدى الى سقوط ثلاثة قتلى وتدمير 400 منزل وخسائر قيمتها 375 مليون دولار.

وتاتي هذه الحرائق بينما وضعت كاليفورنيا في حالة تأهب لمواجهة الحرائق بسبب الرياح القوية وارتفاع درجات الحرارة والجفاف المستمر في المنطقة منذ مارس آذار الماضي.

وتوقعت مصلحة الارصاد الجوية الامريكية اشتداد سرعة الرياح مما يهدد آلاف المنازل والممتلكات.

وقالت الارصاد الجوية ان سرعة الرياح في ماليبو بلغت 130 كيلومترا في الساعة بعد ظهر الاحد مما ادى الى اشتعال اكثر من 500 هيكتار، كما افيد بأن عدة حرائق جديدة اندلعت الاثنين في سان دييغو.

في المقابل يعمل اكثر من 1500 رجل اطفاء على مكافحة النيران المندلعة في كاليفورنيا وبخاصة في مدينة بوتريرو بالقرب من سان دييجو حيث ادى الحريق الى مقتل شخص وجرح اربعة رجال اطفاء وعشرة مدنيين على الاقل.

وفي شمال شرقي سان دييغو تحديدا في مدينة رامونا تم اخلاء جميع السكان الذي يبلغ عددهم 36 الفا، حسبما اعلن مسؤول شرطة المنطقة فيليب برست.

اما بالقرب من ساحل ماليبو فقد دمرت النيران آلاف المنازل التي اخلي سكانها.

وتأتي موجة الحرائق الواسعة هذه بعد اقل من ثلاثة اشهر من موجة حر ضربت المنطقة وادت الى اشتعال آلاف الهكتارات في كاليفورنيا واريزونا ونيفادا ونيو مكسيكو واوريجون وغيرها من الولايات.

ويعتقد أن هذه الموجة من الحرائق نجمت عن ماس كهربائي جراء سقوط أحد خطوط الضغط العالي في الرياح الشديدة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك