حرائق عسير مستمرة ويمنيون وإثيوبيون بدائرة الاتهام

منشور 26 حزيران / يونيو 2021 - 03:46
حرائق عسير مستمرة ويمنيون وإثيوبيون بدائرة الاتهام

أصابع الاتهام في حرائق عسير تشير لوافدين يمنيين واثيوبيين "يتحصنون في الجبال الوعرة وبين الأشجار الكثيفة، للتخفي وبيع الممنوعات“.

يواجه وافدون يمنيون وأفارقة في السعودية اتهامات بالمسؤولية عن حرائق غابات واسعة في منطقة عسير الجبلية، تكافح فرق الإطفاء لإخمادها منذ أيام.

واندلعت الحرائق الأربعاء الماضي في منطقة جبلية وعرة، مليئة بالأشجار والحشائش والأعشاب في متنزه الأمير سلطان في مركز الشعف التابع لمدينة أبها، وفي مركز السودة ومحافظة تنومة.

وبحسب ناشطين، يتخذ بعض الوافدين الأجانب المخالفين لنظامي الإقامة والعمل، من تلك المناطق الجبلية مكانا يأوون إليه للهرب من الملاحقة الأمنية، إلى جانب ممارستهم أعمالا غير مشروعة بينها تجارات ممنوعة.

وأوقفت وزارة الداخلية السعودية، في نوفمبر/تشرين الأول الماضي، ثلاثة إثيوبيين بتهمة التسبب بحريق كبير اندلع في المنطقة عينها، واستخدمت الرياض طائرات الرش للسيطرة عليه، ويعتقد كثير من السعوديين أن الحرائق الجديدة ترتبط بالوافدين المخالفين أيضا.

ويقول مدونون سعوديون كثر إن الوافدين المخالفين هم من يتسببون بتلك الحرائق بقصد أو من دون قصد.

واتهمت الصحافة المحلية التي تواكب جهود رجال الإطفاء في المنطقة، الوافدين الذين يتخفون في الجبال بافتعال إضرام الحرائق التي تتكرر بالفعل، في المنطقة التي يصعب على سيارات الإطفاء الوصول إليها لوعورتها بينما تتسبب رياح غير منتظمة في انتشارها.

وقالت صحيفة ”عكاظ“ المحلية، قبل يومين، إن أصابع الاتهام تشير إلى أن ”مجهولي الإقامة الذين يتحصنون في الجبال الوعرة وبين الأشجار الكثيفة، للتخفي وبيع الممنوعات، هم السبب الرئيس ومن يقفون خلف هذه الحرائق“.

ونقلت الصحيفة أيضا عن مواطنين سعوديين يقيمون في المنطقة، قولهم إن الوافدين المخالفين من الجاليات الأفريقية، والذين يعملون في ترويج وبيع الخمور والمخدرات، هم من يقفون خلف تلك الحرائق بعد أن ضيقت الجهات الأمنية الخناق عليهم.

وتواصل وزارة الداخلية بالفعل منذ أكثر من ثلاث سنوات، حملة ميدانية لمتابعة وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، أسفرت حتى الآن عن ضبط نحو ستة ملايين مخالف في بلد يعيش فيه بشكل نظامي نحو 13 مليون وافد من مختلف الجنسيات.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك