حركة الجهاد: اسرائيل استخدمت الغازات السامة ضد الاسرى في المعتقلات

منشور 23 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:51
اكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين ان سلطات السجون والوحدات القمعية المختصة التابعة لها استخدمت ضد الاسرى العزل الغازات السامة والهروات والاعيرة المطاطية ودعت المنظمات الانسانية لتأخذ دورها الحقيقي في التصدي لممارسات الاحتلال

وقالت حركة الجهاد الاسلامي في بيان لها "قامت عصابات الإجرام من يهود في وحدتي 'مسادا و نحشون' اللعينتين بالاعتداء الوحشي المبيت على أسرانا وأبطالنا وما تبقى لنا من كرامة أسيرة داخل الزنازين"

واضافت: أطلقت عليهم الأعيرة المطاطية والغازات السامة المخلوطة ببودرة الفلفل الحار عدا عن الهراوات الغليظة, ونتيجة لذلك أصيب العشرات من الاسرى عند ساعات الفجر "عندما قام الصهاينة المسعورون بمهاجمة الأسرى العزل الذين لا يملكون ما يدافعون به عن أنفسهم على حين غفلة وهم نائمون في خيامهم و زنازينهم"

واستشهد محمد صافي الأشقر من طولكرم فيما اصيب العشرات بجروح اصابة بعضهم بالغة الخطورة

وقالت حركة الجهاد "إن ما تقوم به إدارة السجون المجرمة ما هو إلا وسيلة لتركيع الأمة بتركيع أبطالها الصامدين الذين استعصوا على التطبيع و التسليم و المهادنة في مرحلة تفترق فيها الأمة ما بين القلوب والأحزاب والجغرافيا والمصالح الحزبية والشخصية, ويستعد فيها تحالف الشر الصهيوأمريكي لتصفية حقوق شعبنا التي لا يمكن بأي حال التنازل عنها.

واضافت :"إن عدونا يستغل غيابنا عن قضيتنا وانشغالنا بصراعاتنا الداخلية لينقض علينا ويقضي على ما تبقى لنا من عز ونخوة وبطولة, ولكن هيهات فإن أسود فلسطين لن يرهبهم هذا الكيد وقد خبروه عشرات السنين"

وشددت على "إن هذا العدوان الجديد بحق شعبنا وأسرانا، يكشف عن الوجه الحقيقي القبيح للاحتلال الذي لن تغطيه أوهام التفاوض ورشاوى السياسة، ويؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن هذا العدو المجرم ماضٍ في سياساته الحاقدة على حساب شعبنا وحقوقنا، وإن صمود شعبنا ومقاومته هي التي ستضع حداً لعربدة الاحتلال وغطرسته وتستعيد الكرامة والحقوق".

وقال بيان الحركة "ندعو أبناء شعبنا وأمتنا ليهبوا جميعاً لنجدة أخوتهم الأسرى فإنه لم يبق لهم بعد الله إلا أنتم فلا تلهكم الحزبيات ولا المصالح ولا المعارك التافهة في الأزقة والحواري عن الالتفاف حول إخوانكم المكبلين خلف أسوار الزنازين, فليس لكم عذر عند الله إن التفتم إلى شؤونكم وتخليتم عنهم.

وطالبت الهيئات الإنسانية والمنظمات الحقوقية الحرة لأن تتخذ مواقف تنسجم مع مسمياتها في اتجاه "التنديد بممارسات وجرائم الاحتلال الصهيوني المجرم وفضحها".

وثمنت الحركة الفلسطينية "الهبة البطولية التي تلاحمت فيها صفوف الحركة الوطنية الأسيرة من خلال انتفاضة الأسرى في سجن النقب وإعلان الإضراب في كافة السجون رفضاً لسياسات التركيع والقمع التي تمارسها دولة الاحتلال الحقيرة بحق أسرانا وشعبنا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك