حزب المطلك ينهي مقاطعته للانتخابات

منشور 25 شباط / فبراير 2010 - 06:01

قررت الجبهة العراقية للحوار الوطني التي ينتمي اليها السياسي السُني البارز الممنوع من خوض الانتخابات صالح المطلك يوم الخميس عدم مقاطعة الانتخابات العراقية مما خفف من مخاوف من أن تقاطعها جماعات سُنية أخرى.

وقال المطلك ان حزبه سيشارك في الانتخابات المقررة يوم السابع من مارس في إطار ائتلاف العراقية الذي يضم مختلف الطوائف والمتوقع أن يمثل تهديدا للاحزاب الشيعية في العراق.

وقال حزبه السُني الأسبوع الماضي انه سيقاطع الانتخابات وحث غيره على مقاطعتها احتجاجا على منع مرشحين يزعم ان لهم صلات بحزب البعث الذي كان يتزعمه الرئيس الراحل صدام حسين. والمطلك من بين أبرز المرشحين الذين منعوا من خوض الانتخابات.

وقال المطلك "بعد المنادات الكثيرة من ابناءنا واخواننا من الشعب العراقي بضرور عدم إعطاء فرصة الى المتربصين لكي يجهضوا هذا المشروع. قرر اخوانكم بالحوار الوطني ان يتوجهوا وبقوة مع اخوانهم في القائمة العراقية للمشاركة في الانتخابات."

وتهدد مقاطعة السنة للانتخابات شرعيتها وتحبط الآمال في أن تحد المشاركة السُنية الكبيرة في الحياة السياسية في العراق من التأييد للجماعات السُنية المتشددة مثل تنظيم القاعدة.

وشطبت لجنة قادها مشرعون من الشيعة أسماء أكثر من 400 مرشح متهمون بأن لهم صلات بحزب البعث.

ورغم أن الحظر شمل أعدادا أكبر من الشيعة إلا أنه أضر بشدة بشخصيات سُنية بارزة وشخصيات شيعية تعمل معها من أجل تشكيل ائتلافات متعددة الطوائف مما أثار اتهامات سنية بمحاولات شيعية لتهميشهم قبيل الانتخابات.

وخرج العراق لتوه من سنوات من أعمال العنف الطائفي وتأمل الأقلية العربية السُنية في أن تعطيها الانتخابات صوتا أكبر في السياسة العراقية.

وقال المطلك في مؤتمر صحفي "نتطلع الى شعبنا العزيز الكريم المناضل البطل ان يزحف الى صناديق الانتخابات لكي يجري عملية التغيير وأقول لا نريد ان نغش أحد ان عمليات التزوير قائمة وستحصل فلن يهزم المزورون الا بالزحف الواسع من قبل أبناء شعبنا على صناديق الاقتراع."

ورفض تحديد عدد المرشيحين الذين سيشارك بهم حزبه في ائتلاف العراقية الذي يرأسه إياد علاوي رئيس الوزراء الشيعي السابق.

وانتخابات مارس هي ثاني انتخابات وطنية منذ الغزو الامريكي عام 2003 الذي أطاح بحكم صدام وتعتبر حيوية لدعم الديمقراطية الوليدة في العراق.

وقال علاوي والمطلك ان الانتخابات يجري تزويرها وان مرشحيهما تعرضوا للترويع والاعتقال والهجوم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك