حفتر يجدد رفضه الاعتراف بالوفاق

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2016 - 03:25
رئيس حكومة الوفاق فايز السراج استبعد خيار الحسم العسكري
رئيس حكومة الوفاق فايز السراج استبعد خيار الحسم العسكري

يرفض قائد الجيش الليبي في بنغازي المشير خليفة حفتر الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن اتفاق الصخيرات من دون أن تلوح في الأفق بوادر انفراج في الأزمة التي سببها هذا الموقف.

وبات حفتر يبدي من وقت لآخر مطامحه في الوصول إلى سدة الحكم في ليبيا، على الرغم من رفضه التصريح بذلك؛ حيث قال في مقابلة مع وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية إن "ليبيا بحاجة إلى قائد يتمتع بخبرة عسكرية كبيرة"، في إشارة إلى حفتر نفسه.

ويراهن حفتر على القوة العسكرية في استعادة السيطرة على زمام الأمور في البلاد مستلهما تجربة المشير السيسي في مصر، وهو ما صرح به حفتر عندما قال إن العسكريين المنتخبين يحققون نجاحا كبيرا؛ مستشهدا بالتجربة المصرية.

وجدد حفتر عدم اعترافه بحكومة الوفاق الوطني؛ مؤكدا أنه يعترف فقط بسلطة البرلمان الموجود في مدينة طبرق شرق ليبيا. وفي ظل حديث بعض وسائل الإعلام عن استعدادات عسكرية للجيش الليبي لاستعادة طرابلس بعد استتباب الأمور في منطقة الهلال النفطي، أكد المشير خليفة حفتر أن طرابلس تم اختطافها من قبل مجموعات مسلحة من دون أن يتطرق إلى مصير العاصمة.

لكن رئيس حكومة الوفاق فايز السراج استبعد خيار الحسم العسكري؛ مشددا على عدم وجود خيار آخر أمام الليبيين سوى خيار الحوار والمصالحة.

أصدقاء ليبيا في باريس

وفي خضم التحركات الدبلوماسية للبحث عن مخرج للمأزق الليبي، أعلنت الخارجية الفرنسي في تصريحات للمتحدث باسمها ستيفان لوفول أن باريس ستستضيف الأسبوع المقبل اجتماعا يحضره ممثلون عن عدة دول في المنطقة لبحث الأزمة الليبية.

وتأتي مساعي فرنسا لعقد هذا الاجتماع، الذي تشارك فيه مصر والإمارات وتركيا وقطر، بعد زيارة قام بها رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج إلى باريس، والتقى خلالها كبار المسؤولين الفرنسيين، وطلب منهم تقديم الدعم اللازم لحكومته حتى لا تفقد السيطرة على زمام الأمور.

وستنصب جهود "أصدقاء ليبيا" حول حشد الدعم للحكومة التي يعتزم السراج تقديمها للبرلمان في طبرق من أجل نيل الثقة بعد أن رفض البرلمان الحكومة الحالية. ووعد السراج بتشكيل حكومة تضم جميع الأطراف؛ لكنه طالب البرلمان بالإسراع في الرد عليها وعدم إضاعة الوقت كما حدث في السابق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك