حقائق عن المذهب الاباضي في الجزائر

منشور 08 تمّوز / يوليو 2015 - 06:22
يرجع تاريخ تواجد المذهب الأباضي في شمال أفريقيا وخاصة بالجزائر إلى عصر الدول الأموية
يرجع تاريخ تواجد المذهب الأباضي في شمال أفريقيا وخاصة بالجزائر إلى عصر الدول الأموية

تتعاقب منذ عامين ظواهر العنف بين "الأقلية الأباضية" و"البربرية" من جهة، و"الأغلبية المالكية والعربية" جنوب شرقي الجزائر من جهة أخرى، رغم اتفاقيات التهدئة التي سبق أن وقعها علماء وشخصيات اعتبارية من أتباع المذهبين المالكي والأباضي، إلا أن الاشتباكات سرعان ما تعود مرة أخرى.
1- مذاهب الجزائر
ويعتبر المذهب المالكي بالجزائر هو المذهب الرسمي، فأكثر من 90 % يعتنقون المذهب المالكي، ثم المذهب الإباضي، ويأتي بعد ذلك المذهب الحنفي، كما نسجل حضورا لبعض المذاهب الأخرى، كالتيار السلفي الوهابي، والمذهب الشيعي، وهناك فرقة الأحمدية.

2-أول مذهب في الإسلام

يعتبر المذهب الأباضي هو أول مذهب ينشأ في الدولة الإسلامية، حيث تأسس في القرن الأول الهجري وإذا نسب إلى إمامه عبدالله بن أباض فيكون ذلك في القرن الثاني الهجري وهو أول مذهب فكري عقائدي سياسي كانت له آراؤه المستقلة في العقيدة والحكم.

3- الدولة الرستمية.. الأباضية تاريخيا

يرجع تاريخ تواجد المذهب الأباضي في شمال أفريقيا وخاصة بالجزائر إلى عصر الدول الأموية أو ما قبلها، وأعلن الإباضية قيام أول دواة لهم في 140 هـ، وعقب هجمات من الدولة العباسية وسقوط دولتهم الأولى، أسس الأباضيون دولتهم الثانية، الدولة الرستمية وعاصمتها «تاهرت» مدينة "تيارت" في الجزائر، وأسسها عبدالرحمن بن رستم الفارسي ودام حكمها قرنا ونصف قرن من 144 هـ وحتى 296 هـ(776 و909 م).

والرستميون أو بنو رستم سلالة أمازيغية حاكمة تنتمي إلى المذهب الأباضي حكموا الشمال الأفريقي قرابة مائة وثلاثين سنة حتى أزالهم الفاطميون (العبيديون).

4- الأباضية ضد الاستعمار والتقسيم

ولعب اتباع الذهب الباضي دورا في إنهاء الاستعمار الفرنسي للجزائر، فقد برزت شخصيات وطنية لامعة في صفوفهم، ومنها شاعر الجزائر الكبير مؤلف النشيد الوطني وإلياذة الجزائر مفدي زكريا، والشيخ إبراهيم بيوض قائد ثورة الإصلاح في الصحراء ضد الفرنسيين، وتولى منصب أول وزير للتربية عام 1962 بعد التحرير.

كما رفض الإمام الشيخ بيوض إبراهيم، من كبار علماء الاباضية موقفا بطوليا ضد مشروع الرئيس الفرنسي " شارل ديجول" بخصوص فصل الصحراء الجزائرية وإلحاقها بفرنسا، وأكد على وطنية الاباضية ضد مشروع التقسيم الفرنسي.

كما وقف أعيان الأباضية ضد سيناريو تقسيم الجزائر في التسعينات من القرن الماضي، عبر تأسيس دولة للقبائليين شرق الجزائر تضم 6 ملايين ساكن وأخرى «للعرب» في بقية البلاد.

5- خريطة الأباضية

وهناك ما يزيد على المليون أباضي يقطنون وادي ميزاب بالجزائر، الذي لا يبعد عن الجزائر العاصمة بأكثر من 700 كيلومتر.

ويتواجد الأباضيون في عدد ولايات في الجنوب والشمال وفي العاصمة الجزائر، ومدنية وهران وخنشلة، والقرارة وبريان، وفي ورقلة ومزاب، وتعتبر منطقة غرداية معقل الأباضية.

6- «مجلس عمي سعيد».. المرجع الديني

وهناك مجلس ديني لكبار علماء مذهب الأباضي بالجزائر ويسمي «مجلس عمي سعيد» وهو يعد أعلى مرجعية دينية أباضية في الجزائر، وينسب المجلس إلى الشيخ سعيد بن على حميدة بن عبد الرازق بن سعيد الخيري الجربين وتوفي في المحرَّم 898هـ، يناير1492م).

7-نظـــام العزابة أو مجلس الأعيان

وإلي جانب "مجلس عمي سعيد" هناك نظـــام العـزابة أو مجلس الأعيان، وهي هيئة محدودة العدد تعمل وفقًا لضوابط معينة للإشراف الكامل على شئون المجتمع الأباضي الشئون الدينية والاجتماعية والسياسية ويمثل العزابة الإمام ويقومون بعمله في حالة غياب الدولة الأباضية ويجب توفر شروط محددة في الشخص لكي ينضم في حلقة العزابية.

وهناك مجلس الأعيان المزابيين الأباضيّة لقصر غرداية، هيئة عرفيّة للمجتمع المزابيّ الأباضيّ لقصر غرداية تسعى إلى تحقيق مصلحته العامّة، وتمّ تنصيب المجلس الحالي في 27أكتوبر 2006.

8- العباءة البيضاء الزي الرسمي

يشكل اللباس التقليدي سيما منه العباءة البيضاء والقبعة البيضاء المعروفة باللهجة المحلية لسكان وادي مزاب بـ: تشاشيت أو الشاشية التي تلبس فوق الرأس من الخصوصيات التقليدية الراسخة في وسط سكان المنطقة سيما في المناسبات الدينية ومن بينها عيد الفطر المبارك

9- رؤية الأباضية للحكم

وأما عن رأي الأباضية في الحكم، وهناك عدة آراء بشأن الخلافة أي الحكم والدولة منها، من يمسك رئاسة الدولة سواء كانت رئاسة دينية أو دنيوية واجب طاعته والخروج عليه فسق.

وأن إمام المسلمين (الحاكم هنا) سواء جاء بطريق الشورى أو بغيره إذا كان عادلًا تجب طاعته والخروج عنه فسق.

10-سلطنة عمان.. دولة الأباضية

وتعتبر سلطة عمان هي التي تعتنق المذهب الأباضي بشكل رسمي، ويعتنق أغلب سكانها المذهب الأباضي، وهناك ما يزيد على المليون أباضي يقطنون وادي ميزاب بالجزائر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك