حكومة بوركينا فاسو تنفي سيطرة الجيش على السلطة

منشور 23 كانون الثّاني / يناير 2022 - 10:26
جيش بوركينا فاسو
تعاني بوركينا فاسو من تزايد للعنف بسبب هجمات تشنها جماعات مرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية

نفى المتحدث باسم الحكومة في بوركينا فاسو، اليوم الأحد، أنباء تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تتحدث عن سيطرة الجيش على السلطة في البلاد.

وأكد قائد الجيش في بوركينا فاسو، الجنرال باثيليمي سيمبور، أن رئيس البلاد لم يتم اعتقاله وأن الأوضاع تحت السيطرة.

ودعا المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو المواطنين إلى التزام الهدوء، عقب سماع، دوي إطلاق نار ، فجر اليوم، في عدد من الثكنات العسكرية في بوركينا فاسو.

وقال متحدث باسم الحكومة في بيان "ترددت أنباء على وسائل التواصل الاجتماعي حول استيلاء الجيش على السلطة في البلاد بعد حدوث إطلاق نار في بعض الثكنات العسكرية، لكننا نؤكد أن هذه الأنباء غير صحيحة".

وتعاني بوركينا فاسو من تزايد للعنف بسبب هجمات تشنها جماعات مرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية قتلت ما يزيد على ألفي شخص العام الماضي مما أدى لخروج احتجاجات عنيفة في الشوارع في نوفمبر تشرين الثاني للمطالبة بتنحي الرئيس روك كابوريه.

وأوقفت حكومة بوركينا فاسو خدمات الإنترنت للهواتف المحمولة في عدة مناسبات. وأدى تصاعد التوتر في نوفمبر تشرين الثاني إلى إطلاق مبعوث الأمم المتحدة لغرب أفريقيا تحذيرا من مغبة أي استيلاء للجيش على السلطة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك