خطف مدير مطار البصرة والحكيم يعود الى بغداد

منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:14

خطف مجهولون مدير مطار البصرة جنوب العراق فيما عاد الى بغداد عبدالعزيز الحكيم بعد ان امضى فترة علاج في ايران.

افاد مصدر امني لمراسل وكالة فرانس برس ان مجهولين خطفوا مساء الثلاثاء مدير مطار البصرة الدولي في جنوب العراق.

وقال هذا المصدر الذي رفض كشف هويته ان مسلحين مجهولين خطفوا عبد الرزاق قاسم فيما كان عائدا من عمله.

ووقع الحادث قرابة الساعة 21,00 (18,00 تغ) امام منزل الضحية في منطقة سكنية تجاور المطار الذي يبعد حوالى عشرين كلم عن وسط البصرة.

والبصرة ذات الغالبية الشيعية هي ثاني مدن العراق والطريق الرئيسية لتصدير النفط. وتشهد تنافسا حادا بين ميليشيات شيعية. وينتشر نحو 5500 جندي بريطاني في قاعدة على اطراف المدينة غير بعيدة من المطار.

من ناحية اخرى، عاد عبد العزيز الحكيم زعيم الائتلاف العراقي الموحد الحاكم الاربعاء الى بغداد بعد اتمام فترة علاجه من ورم سرطاني والتي استغرقت نحو اربعة اشهر في طهران.

ونقل تلفزيون "العراقية" الحكومي صورا مباشرة للحكيم وهو يستقبل شخصيات سياسية ومواطنين يهنئونه على عودته. وبدى الحكيم بصحة جيدة لكنه لم يصافح المهنئين.

وقال عبد العزيز الحكيم للصحافيين "سنواصل العمل مع جميع واسأل الله ان يحفظهم جميعا ويرعاهم".

وكان الحكيم توجه منتصف ايار/مايو الماضي الى الولايات المتحدة لاجراء فحوص طبية ثم توجه الى طهران للعلاج.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين اميركيين قولهم ان اطباء اختصاصيين في سرطان الرئة في مركز اندرسون للسرطان في جامعة تكساس في هيوستن كشفوا على الحكيم (57 عاما).

واعلن نجله عمار في وقت سابق ان والده يعاني من "ورم سرطاني لكنه سيتعافى" مؤكدا ان حاله الصحية مستقرة ويتلقى عناية طبية جيدة في ايران.

وتاسس المجلس الاعلى في ايران عام 1982 وغير اسمه اخيرا من "المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق" الى "المجلس الاعلى الاسلامي العراقي".

وعاد المجلس الى العراق بعيد الغزو الاميركي في اذار/مارس 2003 وفاز العام الماضي بثلاثين مقعدا في البرلمان من اصل 275 مقعدا.

مواضيع ممكن أن تعجبك