ترستانة اسلحة في منزل مرتكب مذبحة لاس فيغاس والدوافع مجهولة

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 10:39
ارتفع عدد ضحايا إطلاق النار الذي وقع الاثنين في لاس فيغاس بولاية نيفادا إلى 58
ارتفع عدد ضحايا إطلاق النار الذي وقع الاثنين في لاس فيغاس بولاية نيفادا إلى 58

أعلنت شرطة لاس فيغاس،  أنها عثرت على أسلحة نارية وذخائر ومتفجرات، في منزل ستيفن بادوك الذي أطلق النار ليل الاثنين، على مشاركين في حفل غنائي في المدينة فقتل 59 شخصا وأصاب 527 آخرين بجروح ثم انتحر.
ونقلت فرانس برس عن قائد الشرطة، جوزف لومباردو إن المحققين الذين دهموا المنزل الواقع في ميسكيت على بعد 120 كلم عن لاس فيغاس، عثروا على "ما يزيد عن 18 قطعة سلاح ناري إضافية، وبعض المتفجرات وآلاف الرصاصات، إضافة إلى بعض الأجهزة الالكترونية التي ما زلنا بصدد تقييمها"، وتضاف هذه الترسانة من الأسلحة إلى 16 قطع سلاح ناري عثرت عليها الشرطة في الغرفة التي استأجرها بادوك في فندق ماندالاي باي في لاس فيغاس، وأطلق منها النار على الحفل الموسيقي الذي كان يجري في الهواء الطلق أسفل الفندق.

واكد الشِريف لومباردو ان المحققين لم يعثروا حتى الساعة على أي رسالة من مطلق النار تبرر سبب ارتكابه هذه المجزرة.

وانتحر بادوك قبل وصول قوات الأمن إلى الطابق الـ32 من فندق ماندالاي باي، حيث كان متمركزا ويطلق النار على ضحاياه.

وتبنى تنظيم داعش الإرهابي عملية إطلاق النار.

الدوافع مجهولة

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز الاثنين إن دوافع منفذ هجوم لاس فيغاس ليست معروفة حتى الآن.

وأضافت في مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول ما إذا كان الاعتداء سيفتح باب النقاش حول قوانين حيازة الأسلحة "لم نحظ بفرصة لمناقشة الجانب السياسي من الأمر".

وأوضحت ساندرز أن هذا الحديث "سابق لأوانه ... هذا يوم حداد وعزاء وهذا ما نركز عليه".

وتابعت أن الإدارة الأميركية تركز في الوقت الحالي على "معرفة المزيد من الحقائق" حول الاعتداء "لكي نعرف ما يجب علينا فعله".

وكان مسؤولان أميركيان رفيعا المستوى نفيا ارتباط تنظيم داعش بإطلاق النار الذي وقع في لاس فيغاس وأسفر عن مقتل 59 شخصا على الأقل، ردا على إعلان التنظيم المتشدد مسؤوليته عن الاعتداء.

ارتفع عدد ضحايا إطلاق النار الذي وقع الاثنين في لاس فيغاس بولاية نيفادا إلى 58 على الأقل، حسبما قال قائد بالشرطة المحلية جوزيف لومباردو.

وأضاف لومباردو في مؤتمر صحافي أن عدد المصابين ارتفع أيضا ليصل إلى 515 شخصا.

وقال محقق بمكتب التحقيقات الفدرالية إنه لم يتم العثور على رابط بين منفذ الهجوم وأي تنظيم إرهابي دولي، حسب وكالة "رويترز".

ونقلت "رويترز" عن وكالة الاستخبارات المركزية أنها تنصح بتوخي الحذر فيما يتعلق بالوصول لنتائج حول ارتباط الاعتداء بـ"تنظيم إرهابي"، في أعقاب تبني تنظيم داعش المسؤولية عن الاعتداء.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك